ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








ثم جاء يمشى حتى أتى الحائط وأم الدحداح فيه وعياله، فناداها: يا أم الدحداح، قالت: لبيك، قال: أخرجي، قد أقرضت ربى عزوجل حائطا فيه ستمائة نخلة. وقال زيد بن أسلم: لما نزل: " من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا " قال أبو الدحداح: فداك أبى وأمى يا رسول الله ! إن الله يستقرضنا وهو غنى عن القرض ؟ قال: " نعم يريد أن يدخلكم الجنة به ". قال: فإنى إن أقرضت ربى قرضا يضمن لى به ولصبيتى الدحداحة معى الجنة ؟ قال: " نعم " قال: فناولني يدك، فناوله رسوله الله صلى الله عليه وسلم يده. فقال: إن لى حديقتين إحداهما بالسافلة والاخرى بالعالية، والله لا أملك غيرهما، قد جعلتهما قرضا لله تعالى. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اجعل إحداهما لله والاخرى دعها معيشة لك ولعيالك " قال: فأشهدك يا رسول الله أنى قد جعلت خيرهما لله تعالى، وهو حائط فيه ستمائة نخلة. قال: " إذا يجزيك الله به الجنة ". فأنطلق أبو الدحداح حتى جاء أم الدحداح وهى مع صبيانها في الحديقة تدور تحت النخل فأنشأ يقول: هداك ربى سبل الرشاد * إلى سبيل الخير والسداد بينى من الحائط بالوداد * فقد مضى قرضا إلى التناد أقرضته الله على اعتمادي * بالطوع لا من ولا ارتداد (1) إلا رجاء الضعف في المعاد * فارتحلي بالنفس والاولاد والبر لا شك فخير زاد * قدمه المرء إلى المعاد قالت أم الدحداح: ربح بيعك ! بارك الله لك فيما اشتريت، ثم أجابته أم الدحداح وأنشأت تقول: بشرك الله بخير وفرح * مثلك أدى ما لديه ونصح قد متع الله عيالي ومنح * بالعجوة السوداء والزهو البلح والعبد يسعى وله ما قد كدح * طول الليالى وعليه ما اجترح











(1) في ه‍: ازدياد.











/ 383