ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








ربما قد تذهب " تولوا " أي اضطربت نياتهم وفترت عزائمهم، وهذا شأن الامم المتنعمة المائلة إلى الدعة تتمنى الحرب أوقات الانفة فإذا حضرت الحرب كعت وانقادت لطبعها. وعن هذا المعنى نهى النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: " لا تتمنوا لقاء العدو وسلوا الله العافية فإذا لقيتموهم فأثبتوا " رواه الائمة. ثم أخبر الله تعالى عن قليل منهم أنهم ثبتوا على النية الاولى واستمرت عزيمتهم على القتال في سبيل الله تعالى. قوله تعالى: وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال قال إن الله اصطفه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم والله يؤتى ملكه من يشآء والله وسع عليم (247) قوله تعالى: (وقال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا) أي أجابكم إلى ما سألتم، وكان طالوت سقاء. وقيل: دباغا. وقيل: مكاريا، وكان عالما فلذلك رفعه الله على ما يأتي: وكان من سبط بنيامين ولم يكن من سبط النبوة ولا من سبط الملك، وكانت النبوة في بنى لاوى، والملك في سبط يهوذا فلذلك أنكروا. قال وهب بن منبه: لما قال الملا من بنى إسرائيل لشمويل بن بال ما قالوا، سأل الله تعالى أن يبعث إليهم ملكا ويدله عليه، فقال الله تعالى له: انظر إلى القرن (1) الذى فيه الدهن في بيتك فإذا دخل عليك رجل فنش (2) الدهن الذى في القرن، فهو ملك بنى إسرائيل فادهن رأسه منه وملكه عليهم. قال: وكان طالوت دباغا فخرج في ابتغاء دابة أضلها، فقصد شمويل عسى أن يدعو له في أمر الدابة أو يجد عنده فرجا، فنش الدهن على (3) ما زعموا، قال: فقام إليه شمويل فأخذه ودهن منه رأس طالوت، وقال له: أنت ملك بنى إسرائيل الذى أمرنى الله تعالى بتقد يمه، ثم قال لبنى إسرائيل: " إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا ". وطالوت وجالوت اسمان أعجميان معربان، ولذلك











(1) القرن (بالتحريك): الجعبة من جلود تكون مشقوقة ثم تخرز. (2) نش: صوت. (3) في ه‍ وج‍: فيما يزعمون.












/ 383