ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








لم ينصرفا، وكذلك داود، والجمع طواليت وجواليت ودواويد، ولو سميت رجلا بطاوس وراقود (1) لصرفت وإن كان أعجميين. والفرق بين هذا والاول أنك تقول: الطاوس، فتدخل الالف واللام فيمكن في العربية ولا يمكن هذا في ذاك. قوله تعالى: (أنى يكون له الملك علينا) أي كيف يملكنا ونحن أحق بالملك منه ؟. جروا على سنتهم في تعنيتهم الانبياء وحيدهم عن أمر الله تعالى فقالوا: " أنى " أي من أي جهة، ف‍ " أنى " في موضع نصب على الظرف، ونحن من سبط الملوك وهو ليس كذلك وهو فقير، فتركوا السبب الاقوى وهو قدر الله تعالى وقضاؤه السابق حتى احتج عليهم نبيهم بقوله: (إن الله اصطفاه) أي اختاره وهو الحجة القاطعة، وبين لهم مع ذلك تعليل اصطفاء طالوت، وهو بسطته في العلم الذى هو ملاك الانسان، والجسم الذى هو معينه في الحرب وعدته عند اللقاء، فتضمنت بيان صفة الامام وأحوال الامامة، وأنها مستحقة بالعلم والدين والقوة لا بالنسب، فلا حظ للنسب فيها مع العلم وفضائل النفس وأنها متقدمة عليه، لان الله تعالى أخبر أنه اختاره عليهم لعلمه وقوته، وإن كانوا أشرف منتسبا. وقد مضى في أول السورة من ذكر الامامة وشروطها ما يكفى ويغنى (2). وهذه الآية أصل فيها. قال ابن عباس: كان طالوت يومئذ أعلم رجل في بنى إسرائيل وأجمله وأتمه، وزيادة الجسم مما يهيب العدو. وقيل: سمى طالوت لطوله. وقيل: زيادة الجسم كانت بكثرة معاني الخير والشجاعة، ولم يرد عظم الجسم، ألم تر إلى قول الشاعر (3): ترى الرجل النحيف فتزدريه * وفى أثوابه أسد هصور (4) ويعجبك الطرير فتبتليه * فيخلف ظنك الرجل الطرير (5) وقد عظم البعير بغير لب * فلم يستغن بالعظم البعير











(1) الراقود: الدن الكبير، أو هو دن طويل الاسفل، والجمع الرواقيد معرب. (2) تراجع المسألة الرابعة وما بعدها ج‍ 1 ص 264 (3) هو العباس بن مرداس، كما في الحماسة وغيرها. (4) في اللسان في مادة مزر: " مزير ". والمزير. الشديد القلب القوى النافد، والهصور: الشديد الذى يفترس ويكسر. (5) الطرير: ذو الرواء والمنظر. في ه‍: فما يغنى بجثته.












/ 383