ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قلوبكم فيما اختلفتم فيه من أمر طالوت، ونظيره " فأنزل الله سكينته عليه (1) " أي أنزل عليه ما سكن [ به (2) ] قلبه. وقيل: أراد أن التابوت كان سبب سكون قلوبهم، فأينما كانوا سكنوا إليه ولم يفروا من التابوت إدا كان معهم في الحرب. وقال وهب بن منبه: السكينة روح من الله تتكلم، فكانوا إذا اختلفوا في أمر نطقت ببيان ما يريدون، وإذا صاحت في الحرب كان الظفر لهم. وقال على بن أبى طالب: هي ريح هفافة (3) لها وجه كوجه الانسان. وروى عنه أنه قال: هي ريح خجوج (4) لها رأسان. وقال مجاهد: حيوان كالهر له جناحان وذنب ولعينيه شعاع، فإذا نظر إلى الجيش انهزم. وقال ابن عباس: طست من ذهب من الجنة، كان يغسل فيه قلوب الانبياء، وقال السدى. وقال ابن عطية: والصحيح أن التابوت كانت فيه أشياء فاضلة من بقايا الانبياء وآثارهم، فكانت النفوس تسكن إلى ذلك وتأنس به وتقوى. قلت: وفى صحيح مسلم عن البراء قال: كان رجل يقرأ سورة " الكهف " وعنده فرس مربوط بشطنين (5) فتغشته سحابة فجعلت تدور وتدنو وجعل فرسه ينفر منها، فلما أصبح أتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال: " تلك السكينة تنزلت للقرآن ". وفى حديث أبى سعيد الخدرى: أن أسيد بن الحضير بينما هو ليلة يقرأ في مربده (6) الحديث. وفيه: فقال رسوله الله صلى الله عليه وسلم: " تلك الملائكة كانت تستمع لك ولو قرأت لاصبحت يراها الناس ما تستتر منهم " خرجه البخاري ومسلم. فأخبر صلى الله عليه وسلم عن نزول السكينة مرة، ومرة عن نزول الملائكة، فدل على أن السكينة كانت في تلك الظلة، وأنها تنزل أبدا مع الملائكة. وفى هذا حجة لمن قال إن السكينة روح أو شئ له روح، لانه لا يصح استماع القرآن إلا لمن يعقل، والله أعلم. قوله تعالى: (وبقية) اختلف في البقية على أقوال، فقيل: عصا موسى وعصا هارون ورضاض (7) الالواح، لانها انكسرت حين ألقاها موسى، قاله ابن عباس. زاد عكرمة:











(1) راجع ج‍ 8 ص 148 (2) الزيادة من ز. (3) هفافة: سريعة المرور في هبوبها. (4) ريح خجوج: شديدة المرور في غير استواء. (5) الشطن: الحبل، وجمعه أشطان. (6) المربد (بكسر فسكون ففتح): الموضع الذى ييبس فيه التمر. (7) رضاض الشئ (بضم الراء): فتاته.












/ 383