ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








الجزاء إتيانا كما سمى التخويف والتعذيب في قصة نمروذ إتيانا فقال: " فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف من فوقهم (1) ". وقال في قصة النضير: " فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب "، وقال: " وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها (2) ". وإنما احتمل الاتيان هذه المعاني لان أصل الاتيان عند أهل اللغة هو القصد إلى الشئ، فمعنى الآية: هل ينظرون إلا أن يظهر الله تعالى فعلا من الافعال مع خلق من خلقه يقصد إلى مجازاتهم ويقضى في أمرهم ما هو قاض، وكما أنه سبحانه أحدث فعلا سماه نزولا واستواء كذلك يحدث فعلا يسميه إتيانا، وأفعاله بلا آلة ولا علة، سبحانه ! وقال ابن عباس في رواية أبى صالح: هذا من المكتوم الذى لا يفسر. وقد سكت بعضهم عن تأويلها، وتأولها بعضهم كما ذكرنا. وقيل: الفاء بمعنى الباء، أي يأتيهم بظلل، ومنه الحديث: " يأتيهم الله في صورة " أي بصورة امتحانا لهم. ولا يجوز أن يحمل هذا وما أشبهه مما جاء في القرآن والخبر على وجه الانتقال والحركة والزوال، لان ذلك من صفات الاجرام والاجسام، تعالى الله الكبير المتعال، ذو الجلال والاكرام عن مماثلة الاجسام علوا كبيرا. والغمام: السحاب الرقيق الابيض، سمى بذلك لانه يغم، أي يستر، كما تقدم (3). وقرأ معاذ بن جبل " وقضاء الامر ". وقرأ يحيى بن يعمر " وقضى الامور " بالجمع. والجمهور " وقضى الامر " فالمعنى وقع الجزاء وعذب أهل العصيان. وقرأ ابن عامر وحمزة والكسائي " ترجع الامور " على بناء الفعل للفاعل، وهو الاصل، دليله " ألا إلى الله تصير الامور (4) "، " إلى الله مرجعكم (5) ". وقرأ الباقون " ترجع " على بنائه للمفعول، وهى أيضا قراءة حسنة، دليله " ثم تردون (6) "، " ثم ردوا إلى الله (7) "، " ولئن رددت إلى ربى (8) " والقراءتان حسنتان بمعنى، والاصل الاولى، وبناؤه للمفعول توسع وفرع، والامور كلها راجعة إلى الله قبل وبعد. وإنما نبه بذكر ذلك في يوم القيامة على زوال ما كان منها إلى الملوك في الدنيا











(1) آية 26 سورة النحل. (2) آية 47 سورة الانبياء. (3) تراجع المسألة الاولى ج‍ 1 ص 405 (4) آية 53 سورة الشورى. (5) آية 48، 105 سورة المائدة. (6) آية 94 سورة التوبة. (7) آية 62 سورة الانعام. (8) آية 36 سورة الكهف.












/ 383