ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قال الحسن: هي الزكاة المفروضة. وقال ابن جريج وسعيد بن جبير: هذه الآية تجمع الزكاة المفروضة والتطوع. قال ابن عطية. وهذا صحيح، ولكن ما تقدم من الآيات في ذكر القتال وأن الله يدفع بالمؤمنين في صدور الكافرين يترجح منه أن هذا الندب إنما هو في سبيل الله، ويقوى ذلك في آخر الآية قوله: " والكافرون هم الظالمون " أي فكافحوهم بالقتال بالانفس وإنفاق الاموال. قلت: وعلى هذا التأويل يكون إنفاق الاموال مرة واجبا ومرة ندبا بحسب تعين الجهاد وعدم تعينه. وأمر تعالى عباده بالانفاق مما رزقهم الله وأنعم به عليهم، وحذرهم من الامساك إلى أن يجئ يوم لا يمكن فيه بيع ولا شراء ولا استدراك نفقة، كما قال: " فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق (1) ". والخلة: خالص المودة، مأخوذة من تخلل الاسرار بين الصديقين. والخلالة والخلالة والخلالة: الصداقة والمودة، قال الشاعر (2): وكيف تواصل من أصبحت * خلالته كأبى مرحب وأبو مرحب كنية الظل، ويقال: هو كنية عرقوب الذى قيل فيه: مواعيد عرقوب. والخلة (بالضم أيضا): ما خلا من النبت، يقال: الخلة خبز الابل والحمض فاكهتها. والخلة (بالفتح): الحاجة والفقر. والخلة: ابن مخاض، عن الاصمعي. يقال: أتاهم بقرص كأنه فرسن (3) خلة. والانثى خلة أيضا. ويقال للميت: اللهم أصلح خلته، أي الثلمة التى ترك. والخلة: الخمرة الحامضة. والخلة (بالكسر): واحدة خلل السيوف، وهى بطائن كانت تغشى بها أجفان السيوف منقوشة بالذهب وغيره، وهى أيضا سيور تلبس ظهر سيتى (4) القوس. والخلة أيضا: ما يبقى بين الاسنان. وسيأتى في " النساء (5) " اشتقاق الخليل ومعناه. فأخبر الله تعالى ألا خلة في الآخرة ولا شفاعة إلا بإذن الله. وحقيقتها رحمة منه تعالى شرف بها الذى أذن له في أن يشفع. وقرأ ابن كثير وأبو عمرو " لا بيع فيه ولا خلة











(1) راجع ج‍ 18 ص 130 (2) هو النابغة الجعدى، كما في اللسان. (3) الفرسن (بكسر الفاء والسين وسكون الراء): عظم قليل اللحم، وهو خف البعير، كالحافر للدابة. (4) سية القوس: ما عطف من طرفيها. (5) راجع ج‍ 5 ص 399












/ 383