ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








أي أنى يحيى الله موتاها. وقد حكى الطبري عن بعضهم أنه قال: كان هذا القول شكا في قدرة الله تعالى على الاحياء، فلذلك ضرب له المثل في نفسه. قال ابن عطية: وليس يدخل شك في قدرة الله تعالى على إحياء قرية بجلب العمارة إليها وإنما يتصور الشك [ من جاهل (1) ] في الوجه الآخر، والصواب ألا يتأول في الآية شك. قوله تعالى: (فأماته الله مائة عام) " مائة " نصب على الظرف. والعام: السنة، يقال: سنون عوم وهو تأكيد للاول، كما يقال: بينهم شغل شاغل. وقال العجاج: * من مر أعوام السنين العوم * وهو في التقدير جمع عائم، إلا أنه لا يفرد بالذكر، لانه ليس باسم وإنما هو توكيد، قاله الجوهرى. وقال النقاش: العام مصدر كالعوم، سمى به هذا القدر من الزمان لانها عومة من الشمس في الفلك. والعوم كالسبح، وقال الله تعالى: " كل في فلك يسبحون (2) ". قال ابن عطية: هذا بمعنى قول النقاش، والعام على هذا كالقول والقال، وظاهر هذه الاماتة أنها بإخراج الروح من الجسد. وروى في قصص هذه الآية أن الله تعالى بعث لها ملكا من الملوك يعمرها ويجد (3) في ذلك حتى كان كمال عمارتها عند بعث القائل. وقد قيل: إنه لما مضى لموته سبعون سنة أرسل الله ملكا من ملوك فارس عظيما يقال له " كوشك " فعمرها في ثلاثين سنة. قوله تعالى: (ثم بعثه) معناه أحياه، وقد تقدم الكلام فيه. قوله تعالى: (قال كم لبثت) اختلف في القائل له " كم لبثت "، فقيل:. الله عز وجل، ولم يقل له إن كنت صادقا كما قال للملائكة على ما تقدم. وقيل: سمع هاتفا من السماء (4) يقول له ذلك. وقيل: خاطبه جبريل. وقيل: نبى. وقيل: رجل مؤمن ممن شاهده من قومه عند موته وعمر إلى حين إحيائه فقال له: كم لبثت. قلت: والاظهر أن القائل هو الله تعالى، لقوله " وأنظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما " والله أعلم. وقرأ أهل الكوفة " كم لبت " بإدغام الثاء في التاء لقربها منها











(1) زيادة عن ابن عطية. (2) راجع ج‍ 11 ص 282 (3) في ه‍: ويحددها. (4) في ه‍: من البلد.












/ 383