ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








فإنهما يحذفانها، ولا خلاف أن الوقف عليها بالهاء. وقرأ طلحة ابن مصرف أيضا " لم يسن " " وانظر " أدغم التاء في السين، فعلى قراءة الجمهور الهاء أصلية، وحذفت الضمة للجزم، ويكون " يتسنه " من السنة أي لم تغيره السنون. قال الجوهرى: ويقال سنون، والسنة واحدة السنين، وفى نقصانها قولان: أحدهما الواو، والآخر الهاء. وأصلها سنهة مثل الجبهة، لانه من سنهت النخلة وتسنهت إذا أتت عليها السنون. ونخلة سناء أي تحمل سنة ولا تحمل أخرى، وسنهاء أيضا، قال بعض الانصار: (1) فليست بسنهاء ولا رجبية * ولكن عرايا (3) في السنين الجوائح (4) وأسنهت عند بنى فلان أقمت عندهم، وتسنيت أيضا. واستأجرته مساناة ومسانهة أيضا. وفى التصغير سنية وسنيهة. قال النحاس: من قرأ " لم يتسن " و " انظر " قال في التصغير: سنية وحذفت الالف للجزم، ويقف على الهاء فيقول: " لم يتسنه " تكون الهاء لبيان الحركة. قال المهدوى: ويجوز أن يكون أصله من سانيته مساناة، أي عاملته سنة بعد سنة، أو من سانهت [ بالهاء ]، فإن كان من سانيت فأصله يتسنى فسقطت الالف للجزم، وأصله من الواو بدليل قولهم سنوات والهاء فيه للسكت، وإن كان من سانهت فالهاء لام الفعل، وأصل سنة على هذا سنهة. وعلى القول الاول سنوة. وقيل: هو من أسن الماء إذا تغير، وكان يجب أن يكون على هذا يتأسن. أبو عمرو الشيباني: هو من قوله " حمأ مسنون " (6) فالمعنى لم يتغير. الزجاج، ليس كذلك، لان قوله " مسنون " ليس معناه متغير وإنما معناه مصبوب على سنة الارض. قال المهدوى: وأصله على قول الشيباني " يتسنن " فأبدلت إحدى











(1) هو سويد بن الصامت (عن اللسان). (2) نخلة رجبية (كعمرية وتشدد الجيم، وكلاهما نسب نادر) وترجيبها أن تضم أعذاقها (عراجينها) إلى سعفاتها ثم تشد بالخوص لئلا ينفضها الريح. وقيل: هو أن يوضع الشوك حوالى الاعذاق لئلا يصل إليها آكل فلا تسرق، وذلك إذا كانت غريبة طريفة. (3) المرايا (واحدتها عرية): النخلة يعريها صاحبها رجلا محتاجا. (4) في الاصول: " المواحل " والتصويب عن كتب اللغة. وقبل هذا البيت: أدين وما دينى عليكم بمغرم * ولكن على الشم الجلاد القراوح والجوائح: السنون الشداد التى تجيح المال. (5) من ه‍. (6) راجع ج‍. 1 ص 21











/ 383