ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ثم قطعها قطعا صغارا، وخلط لحوم البعض إلى لحوم البعض مع الدم والريش حتى يكون أعجب، ثم جعل من ذلك المجموع المختلط جزءا على كل جبل، ووقف هو من حيث يرى تلك الاجزاء وأمسك رءوس الطير في يده، ثم قال: تعالين بإذن الله، فتطايرت تلك الاجزاء وطار الدم إلى الدم والريش إلى الريش حتى التأمت مثل ما كانت أولا وبقيت بلا رءوس، ثم كرر النداء فجاءته سعيا، أي عدوا على أرجلهن. ولا يقال للطائر: " سعى " إذا طار إلا على التمثيل، قاله النحاس. وكان إبراهيم إذا أشار إلى واحد منها بغير رأسه تباعد الطائر، وإذا أشار إليه برأسه قرب حتى لقى كل طائر رأسه، وطارت بإذن الله. وقال الزجاج: المعنى ثم أجعل على كل جبل من كل واحد جزءا. وقرأ أبو بكر عن عاصم وأبو جعفر " جزؤا " على فعل. وعن أبى جعفر أيضا " جزا " مشددة الزاى. الباقون مهموز مخفف، وهى لغات، ومعناه النصيب. (يأتينك سعيا) نصب على الحال. و (صرهن) معناه قطعهن، قاله ابن عباس ومجاهد وأبو عبيدة وابن الانباري، يقال: صار الشئ يصوره أي قطعه، وقاله ابن إسحاق. وعن أبى الاسود الدؤلى: هو بالسريانية التقطيع، قال توبة بن الحمير يصفه: فلما جذبت الحبل أطت نسوعه * بأطراف عيدان شديد سيورها فأدنت لى الاسباب حتى بلغتها * بنهضى وقد كاد ارتقائي يصورها أي يقطعها. والصور: القطع. وقال الضحاك وعكرمة وابن عباس في بعض ما روى عنه: إنها لفظة بالنبطية معناه قطعهن. وقيل: المعنى أملهن إليك، أي اضممهن واجمعهن إليك، يقال: رجل أصور إذا كان مائل العنق. وتقول: إنى إليكم لاصور، يعنى مشتاقا مائلا. وامرأة صوراء، والجمع صور مثل أسود وسود، قال الشاعر: الله يعلم أنا في تلفتنا * يوم الفراق إلى جيراننا صور فقوله " إليك " على تأويل التقطيع متعلق ب‍ " خذ " ولا حاجة إلى مضمر، وعلى تأويل الامالة والضم متعلق ب‍ " صرهن " وفى الكلام متروك: فأملهن إليك ثم قطعهن. وفيها خمس قراءات: اثنتان في السبع وهما ضم الصاد وكسرها وتخفيف الراء. وقرأ قوم " فصرهن " بضم الصاد

/ 383