ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ما جاء في حديث أبى ذر، أخرجه الآجرى وأبو حاتم البستى. وقيل: نوح، لحديث الشفاعة، فإن الناس يقولون له: أنت أول الرسل. وقيل: إدريس، وسيأتى بيان هذا في " الاعراف " إن شاء الله تعالى. قوله تعالى: (مبشزين ومذين) نصب على الحال. (وأنزل معهم الكتاب) اسم جنس بمعنى الكتب. وقال الطبري: الالف واللام في الكتاب للعهد، والمراد التوراة. و (ليحكم) مسند إلى الكتاب في قول الجمهور، وهو نصب بإضمار أن، أي لان يحكم، وهو مجاز مثل " هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق (2) ". وقيل: أي ليحكم كل نبى بكتابه، وإذا حكم بالكتاب فكأنما حكم الكتاب. وقراءة عاصم الجحدرى " ليحكم بين الناس " على ما لم يسم فاعله، وهى قراءة شاذة، لانه قد تقدم ذكر الكتاب. وقيل: المعنى ليحكم الله، والضمير في " فيه " عائد على " ما " من قوله: " فيما " والضمير في " فيه " الثانية يحتمل أن يعود على الكتاب، أي وما اختلف في الكتاب إلا الذين أوتوه. موضع " الذين " رفع بفعلهم. و " أتوه " بمعنى أعطوه. وقيل: يعود على المنزل عليه، وهو محمد صلى الله عليه وسلم، قاله الزجاج. أي وما اختلف في النبي عليه السلام إلا الذين أعطوا علمه. (بغيا بينهم) نصب على المفعول له، أي لم يختلفوا إلا للبغي، وقد تقدم (3) معناه. وفى هذا تنبيه على السفه (4) في فعلهم، والقبح الذى واقعوه. و " هدى " معناه أرشد، أي فهدى الله أمة محمد إلى الحق بأن بين لهم ما اختلف فيه من كان قبلهم. وقالت طائفة: معنى الآية أن الامم كذب بعضهم كتاب بعض، فهدى الله تعالى أمة محمد للتصديق بجميعها. وقالت طائفة: إن الله هدى المؤمنين للحق فيما اختلف فيه أهل الكتابين، من قولهم: إن إبراهيم كان يهوديا أو نصرانيا. وقال ابن زيد وزيد بن أسلم: من قبلتهم، فإن اليهود إلى بيت المقدس، والنصارى إلى المشرق، ومن يوم الجمعة فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " هذا اليوم الذى اختلفوا فيه فهدانا الله له فلليهود غد وللنصارى بعد غد " ومن صيامهم، ومن جميع ما اختلفوا فيه. وقال ابن زيد:

(1) راجع ج‍ 7 ص 232 (2) آية 29 سورة الجاثية. (3) راجع ج‍ 2 ص 28 (4) في ب، من: " الشنعة ".

/ 383