ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








من الصحف وغيرها، لانه قال لاولئك: " وما أوتيتم من العلم إلا قليلا (1) ". وسمى هذا خيرا كثيرا، لان هذا هو جوامع الكلم. وقال بعض الحكماء: من أعطى العلم والقرآن ينبغى أن يعرف نفسه، ولا يتواضع لاهل الدنيا لاجل دنياهم، فإنما أعطى أفضل ما أعطى أصحاب الدنيا، لان الله تعالى سمى الدنيا متاعا قليلا فقال: " قل متاع الدنيا قليل " وسمى العلم والقرآن " خيرا كثيرا ". وقرأ الجمهور " ومن يؤت " على بناء الفعل للمفعول. وقرأ الزهري ويعقوب " ومن يؤت " بكسر التاء على معنى ومن يؤت الله الحكمة، فالفاعل اسم الله عز وجل. و " من " مفعول أول مقدم، والحكمة مفعول ثان. والالباب: العقول، واحدها لب وقد تقدم (3). قوله تعالى: وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه وما للظلمين من أنصار (270) شرط وجوابه، وكانت النذور من سيرة العرب تكثر منها، فذكر الله تعالى النوعين، ما يفعله المرء متبرعا، وما يفعله بعد إلزامه لنفسه. وفى الآية معنى الوعد والوعيد، أي من كان خالص النية فهو مثاب، ومن أنفق رياء أو لمعنى آخر مما يكسبه المن والاذى ونحو ذلك فهو ظالم، يذهب فعله باطلا ولا يجد له ناصرا فيه. ومعنى " يعلمه " يحصيه، قاله مجاهد. ووحد الضمير وقد ذكر شيئين، فقال النحاس: التقدير (وما أنفقتم من نفقة) فإن الله يعلمها، (أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه) ثم حذف. ويجوز أن يكون التقدير: وما أنفقتم فإن الله يعلمه وتعود الهاء على " ما " كما أنشد سيبويه [ لامرئ القيس (4) ]: فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها * لما نسجتها من جنوب وشمال (5) ويكون " أو نذرتم من نذر " معطوفا عليه. قال ابن عطية: ووحد الضمير في " يعلمه " وقد ذكر شيئين من حيث أراد ما ذكر أو نص.











(1) راجع ج‍ 10 ص 323 (2) راجع ج‍ 5 ص 281 (3) راجع المسألة الرابعة عشرة ج‍ 2 ص 412 (4) الزيادة في ب. (5) وتوضح والمقراة: موضعان، وهما عطف على " حومل " في البيت قبلة.












/ 383