ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يزهر كل ليلة بمصابيح. قال: " فلعله يقرأ سورة البقرة " فسئل ثابت قال: قرأت من سورة البقر " آمن الرسول " نزلت حين شق على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما توعدهم الله تعالى به من محاسبتهم على ما أخفته نفوسهم، فشكوا ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " فلعلكم تقولون سمعنا وعصينا كما قالت بنو إسرائيل " قالوا: بل سمعنا وأطعنا، فأنزل الله تعالى ثناء عليهم: " آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه " فقال صلى الله عليه وسلم: " وحق لهم أن يؤمنوا ". الثانية - قوله تعالى: (آمن) أي صدق، وقد تقدم. والذى أنزل هو القرآن. وقرأ ابن مسعود " وآمن المؤمنون كل آمن بالله " على اللفظ، ويجوز في غير القرآن " آمنوا " على المعنى. وقرأ نافع وابن كثير وعاصم في رواية أبى بكر وابن عامر (وكتبه) على الجمع. وقرءوا في " التحريم (1) " كتابه، على التوحيد. وقرأ أبو عمرو هنا وفى " التحريم " " وكتبه " على الجمع. وقرأ حمزة والكسائي " وكتابه " على التوحيد فيهما. فمن جمع أراد جمع كتاب، ومن أفرد أراد المصدر الذى يجمع كل مكتوب كان نزوله من عند الله. ويجوز في قراءة من وحد أن يراد به الجمع، يكون الكتاب إسما للجنس فتستوي القراءتان، قال الله تعالى: " فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب (2) ". قرأت الجماعة " ورسله " بضم السين، وكذلك " رسلنا ورسلكم ورسلك "، إلا أبا عمرو فروى عنه تخفيف " رسلنا ورسلكم "، وروى عنه في " رسلك " التثقيل والتخفيف. قال أبو على: من قرأ " رسلك " بالتثقيل فذلك أصل الكلمة، ومن خفف فكما يخفف في الآحاد، مثل عنق وطنب. وإذا خفف في الآحاد فذلك أحرى في الجمع الذى هو أثقل، وقال معناه مكى. وقرأ جمهور الناس " لا نفرق " بالنون، والمعنى يقولون لا نفرق، فحذف القول، وحذف القول كثير، قال الله تعالى: " والملائكة يدخلون عليهم من كل باب. سلام عليكم (3) " أي يقولون سلام عليكم. وقال: " ويتفكرون في خلق السموات والارض ربنا ما خلقت هذا باطلا (4) " أي يقولون

(1) ج‍ 18 ص 204 (2) راجع ص 30 من هذا الجزء. (3) راجع ج‍ 9 ص 310 (4) راجع ج‍ 4 ص 313

/ 383