ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








إلا ما رواه يحيى بن أيوب عن ابن جريج عن عطاء وعمرو بن دينار أنهما سئلا عن نكاح الاماء المجوسيات، فقالا: لا بأس بذلك. وتأولا قول الله عز وجل: " ولا تنكحوا المشركات ". فهذا عندهما. على عقد النكاح لا على الامة المشتراة، واحتجا بسبي أوطاس، وأن الصحابة نكحوا الاماء منهن بملك اليمين. قال النحاس: وهذا قول شاذ، أما سبى أوطاس فقد يجوز أن يكون الاماء أسلمن فجاز نكاحهن، وأما الاحتجاج بقوله تعالى: " ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن " فغلط، لانهم حملوا النكاح على العقد، والنكاح في اللغة يقع على العقد وعلى الوطئ، فلما قال: " ولا تنكحوا المشركات " حرم كل نكاح يقع على المشركات من نكاح ووطئ. وقال أبو عمر بن عبد البر: وقال الاوزاعي: سألت الزهري عن الرجل يشترى المجوسية أيطؤها ؟ فقال: إذا شهدت أن لا إله إلا الله وطئها. وعن يونس عن ابن شهاب قال: لا يحل له أن يطأها حتى تسلم. قال أبو عمر: قول ابن شهاب لا يحل له أن يطأها حتى تسلم هذا - وهو أعلم الناس بالمغازي والسير - دليل على فساد قول من زعم أن سبى أوطاس وطئن ولم يسلمن. روى ذلك عن طائفة منهم عطاء وعمرو بن دينار قالا: لا بأس بوطئ المجوسية، وهذا لم يلتفت إليه أحد من الفقهاء بالامصار. وقد جاء عن الحسن البصري - وهو ممن لم يكن غزوه ولا غزو [ أهل (1) ] ناحيته إلا الفرس وما وراءهم من خراسان، وليس منهم أحد أهل كتاب - ما يبين لك كيف كانت السيرة في نسائهم إذا سبين، قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن أسد، قال: حدثنا إبراهيم بن أحمد بن فراس، قال: حدثنا على بن عبد العزيز، قال: حدثنا أبو عبيد، قال: حدثنا هشام عن يونس عن الحسن، قال قال رجل له: يا أبا سعيد كيف كنتم تصنعون إذا سبيتموهن ؟ قال: كنا نوجهها إلى القبلة ونأمرها أن تسلم وتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ثم نأمرها أن تغتسل، وإذا أراد صاحبها أن يصيبها لم يصبها حتى يستبرئها. وعلى هذا تأويل جماعة العلماء في قول الله تعالى: " ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ". أنهن الوثنيات والمجوسيات، لان الله تعالى قد أحل الكتابيات بقوله: " والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم " يعنى العفائف، لا من شهر زناها من











(1) الزيادة من الآستذكار لابن عبد البر.












/ 383