ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








يتحدثون عنه أنه يجيز ذلك، فنفر من ذلك، وبادر إلى تكذيب الناقل فقال: كذبوا على، كذبوا على، كذبوا على ! ثم قال: ألستم قوما عربا ؟ ألم يقل الله تعالى: " نساؤكم حرث لكم " ؟ وهل يكون الحرث إلا في موضع المنبت (1) ! وما آستدل به المخالف من أن قوله عز وجل: " أنى شئتم " شامل للمسالك بحكم عمومها فلا حجة فيها، إذ هي مخصصة بما ذكرناه، وبأحاديث صحيحة حسان وشهيرة رواها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أثنا عشر صحابيا بمتون مختلفة، كلها متواردة على تحريم إتيان النساء في الادبار، ذكرها أحمد بن حنبل في مسنده، وأبو داود والنسائي والترمذي وغيرهم وقد جمعها أبو الفرج بن الجوزى بطرقها في جزء سماه " تحريم المحل المكروه ". ولشيخنا أبى العباس أيضا في ذلك جزء سماه " إظهار إدبار، من أجاز الوطئ في الادبار ". قلت: وهذا هو الحق المتبع والصحيح في المسألة، ولا ينبغى لمؤمن بالله واليوم الآخر أن يعرج في هذه النازلة على زلة عالم بعد أن تصح عنه. وقد حذرنا من زلة العالم. وقد روى عن ابن عمر خلاف هذا، وتكفير من فعله، وهذا هو اللائق به رضى الله عنه. وكذلك كذب نافع من أخبر عنه بذلك، كما ذكر النسائي، وقد تقدم. وأنكر ذلك مالك واستعظمه، وكذب من نسب ذلك إليه. وروى الدارمي أبو محمد في مسنده عن سعيد ابن يسار أبى الحباب قال: قلت لابن عمر: ما تقول في الجوارى حين أحمض (2) بهن ؟ قال: وما التحميض ؟ فذكرت له الدبر، فقال: هل يفعل ذلك أحد من المسلمين ! وأسند عن خزيمة بن ثابت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " أيها الناس إن الله لا يستحى من الحق لا تأتوا النساء في أعجازهن ". ومثله عن على بن طلق. وأسند عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من أتى امرأة في دبرها لم ينظر الله تعالى إليه يوم القيامة " وروى أبو داود الطيالسي في مسنده عن قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " تلك اللوطية الصغرى " يعنى











(1) في ب: " النبت ". (2) التحميض: أن يأتي الرجل المرأة في غير مأتاها الذى يكون موضع الولد.












/ 383