ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








إتيان المرأة في دبرها. وروى عن طاوس أنه قال: كان بدء عمل قوم لوط إتيان النساء في أدبارهن. قال ابن المنذر: وإذا ثبت الشئ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم استغنى به عما سواه. الرابعة - قوله تعالى: (وقدموا لانفسكم) أي قدموا ما ينفعكم غدا، فحذف المفعول، وقد صرح به في قوله تعالى: " وما تقدموا لانفسكم من خير تجدوه عند الله (1) ".. فالمعنى قدموا لانفسكم الطاعة والعمل الصالح. وقيل ابتغاء الولد والنسل، لان الولد خير الدنيا والآخرة، فقد يكون شفيعا وجنة. وقيل: هو التزوج بالعفائف، ليكون الولد صالحا طاهرا. وقيل: هو تقدم (2) الافراط، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من قدم ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث لم تمسه النار إلا تحلة القسم " الحديث. وسيأتى في " مريم (3) " إن شاء الله تعالى. وقال ابن عباس وعطاء: أي قدموا ذكر الله عند الجماع، كما قال عليه السلام: " لو أن أحدكم إذا أتى امرأته قال بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا فإنه إن يقدر بينهما ولد لم يضره شيطان أبدا ". أخرجه مسلم. الخامسة - قوله تعالى: (واتقوا الله) تحذير (واعلموا أنكم ملاقوه) خبر يقتضى المبالغة في التحذير، أي فهو مجازيكم على البر والاثم. وروى ابن عيينة عن عمرو بن دينار قال: سمعت سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب يقول: " إنكم ملاقو الله حفاة عراة مشاة غرلا (4) " - ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم - " واتقوا الله وأعلموا أنكم ملاقوه ". أخرجه مسلم بمعناه. السادسة - قوله تعالى: (وبشر المؤمنين) تأنيس لفاعل البر ومبتغى سنن الهدى. قوله تعالى: ولا تجعلوا الله عرضة لا يمنكم أن تبروا وتتقوا وتصلحوا بين الناس والله سميع عليم (224)











(1) آية 110 سورة البقرة. (2) الافراط (جمع فرط): هم الاولاد الذين ماتوا قبل أن يبلغوا الحلم. (3) راجع ج‍ 11 ص 135 (4) الغرل (بضم فسكون جمع الاغرل): وهو الاقلف الذى لم يختن.











/ 383