موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إسحاق عن الزهري عن بعض ولد الزبير: أنه جز ناصية ثابت وخلى سبيله منا عليه. وكان الزبير يوم بني قريظة شيخا كبيرا أسيرا فأراد ثابت أن يرد عليه منته عليه في الجاهلية، فأتى النبي فقال: يا رسول الله، إنه قد كانت للزبير علي منة، وقد أحببت أن أجزيه بها، فهب لي دمه. فقال رسول الله: هو لك. فأتاه فقال له: إن رسول الله قد وهب لي دمك، فهو لك. قال الزبير: شيخ كبير لا أهل له ولا ولد، فما يصنع بالحياة ؟ ! فأتى ثابت إلى رسول الله فقال له: بأبي أنت وامي، يا رسول الله، هب لي امرأته وولده، قال: هم لك. فأتاه فقال له: قد وهب لي رسول الله أهلك وولدك، فهم لك. قال: أهل بيت بالحجاز لا مال لهم ؟ ! فما بقاؤهم على ذلك ؟ ! فأتى ثابت إلى رسول الله فقال له: يا رسول الله ماله ؟ قال: هو لك. فأتاه ثابت فقال له: قد أعطاني رسول الله مالك، فهو لك. قال: أي ثابت، ما فعل الذي كأن وجهه مرآة صينية يتراءى فيها عذارى الحي، كعب بن أسد ؟ قال: قتل. قال: فما فعل سيد الحاضر والبادي حيي بن أخطب ؟ قال: قتل. قال: فما فعل مقدمتنا إذا شددنا وحاميتنا إذا فررنا عزال بن سموأل ؟ قال: قتل. قال: فما فعل الحيان بنو كعب بن قريظة وبنو عمرو بن قريظة ؟ قال: قتلوا.

/ 641