موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وروى الطبرسي عن ابن عباس قال: قال رجل من الصحابة (؟ !): لئن قبض رسول الله لأنكحن عائشة بنت ابي بكر ! وقال مقاتل: هو طلحة بن عبيد الله (1). والآية 50: * (يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت اجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك...) * قال القمي يعني من الغنيمة (2) والتي أفاءها الله عليه من غنيمة الحرب هي: أولا: جويرية بنت الحارث زعيم بني المصطلق، وغزوهم كان في السادسة. وثانية: صفية بنت حيي بن أخطب في حرب خيبر في أوائل السابعة. فهذا يقتضي نزولها لا أقل بعد حرب بني المصطلق بما في الآية من قوله سبحانه: * (... وامرأة مؤمنة ان وهبت نفسها للنبي...) * وشأن نزولها. فالى هنالك. والآيتان: 28 و 29 وهما آيتا التخيير: * (يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها...) * قد قال القمي في سبب نزولهما: أنه لما رجع رسول الله من غزاة خيبر (3) بل في " التبيان " و " مجمع البيان " ما يدل على نزولهما بعد زواجه بميمونة بنت الحارث الهلالية في آخر السابعة (4) فالى هنالك.











= المنثور ومر الخبر عن الحميدي عن السدي نفسه نزول الآيات بعد زواجه بام سلمة وحفصة وقول عثمان وطلحة عن كشف الحق للعلامة الحلي: 247 ط. بغداد، في الصفحة 462 من هذا الكتاب، فراجع. (1) مجمع البيان 9: 574. (2) تفسير القمي 2: 195. (3) تفسير القمي 2: 192. (4) التبيان 8: 334 و 335 ومجمع البيان 9: 554 و 573. (*)












/ 641