موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ناقة من إبلي. فارجعي إلى أهلك على بركة الله (1). وروى الواقدي بسنده: أن رجلا يدعى عيينة عثر في بعض أطراف المدينة على ناقة من نوق النبي فجاء بها إليه وقال له: يا رسول الله أهديت لك هذه اللقحة ! فتبسم النبي وقبضها منه ثم أمر له بثلاث أواق من فضة، ومع ذلك عرف في وجهه عدم الرضا، فلما صلى الظهر صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: إن الرجل ليهدي لي الناقة من إبلي أعرفها كما أعرف بعض أهلي ثم اثيبه عليها فيظل يتسخط علي، ولقد هممت أن لا أقبل هدية إلا من قرشي أو أنصاري. وكان أبو هريرة يروي الخبر فيزيد فيه: أو ثقفي أو دوسي ! (2) حرب بني محارب: روى الواقدي: أجدبت بلاد بني ثعلبة وأنمار ومحارب فصاروا إلى تغلمين من أراضي المراض، ثم أجمعوا أن يغيروا على سرح المدينة ببطن هيقا، وبلغ ذلك رسول الله فبعث أبا عبيدة بن الجراح في أربعين رجلا من المسلمين بعد صلاة المغرب في ربيع الآخر سنة ست، فباتوا يمشون ليلتهم حتى وافوا ذي القصة (3) مع الصبح فأغاروا عليهم فأخذوا رجلا منهم وهرب الباقون في الجبال، فاستاقوا النعم وغنموا المتاع فقدموا به المدينة، وأسلم الرجل فتركه رسول الله، وخمس رسول الله

(1) ابن هشام 3: 297 و 298 ومغازي الواقدي 2: 548 وفيه: امرأة أبي ذر، مع ذكره لآخر الخبر: ارجعي إلى أهلك. وهذا إنما يناسب امرأة ذر بن أبي ذر المقتول هنا، ولو كانت امرأة أبي ذر لناسب أن يقول لها: الحقي بزوجك. وقد مر في خبر الكليني أن امرأة أبي ذر اخذت. (2) المغازي 2: 548 و 549 وهذه من زيادات أبي هريرة. (3) نحو عشرين ميلا من المدينة على طريق الربذة إلى العراق - التنبيه والإشراف: 219. (*)

/ 641