موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وبعد إسلام بقية القوم جاء الحارث أبو جويرية إلى النبي (عليه السلام) فقال: يا رسول الله إن ابنتي لا تسبى، إنها امرأة كريمة. قال: اذهب فخيرها. قال: قد أحسنت وأجملت. وجاء إليها أبوها فقال لها: يا بنية لا تفضحي قومك ! فقالت له: اخترت الله ورسوله ! فقال لها أبوها: فعل الله بك وفعل ! وأعتقها رسول الله، وجعلها في جملة أزواجه (1) فلما بلغ الناس أن رسول الله تزوج جويرية بنت الحارث قالوا: أصهار رسول الله ! فأرسلوا ما كان في أيديهم منهم (2).











(1) الإرشاد 1: 119. وقال الحلبي في المناقب 1: 201. فجاء أبوها إلى النبي بفداء ابنته فسأله النبي (عليه السلام) عن جملين كان قد خبأهما في شعب كذا. فقال الرجل: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك لرسول الله، والله ما عرفهما أحد سواي ! ثم قال: يا رسول الله، إن ابنتي لا تسبى إنها امرأة كريمة... (2) إعلام الورى 1: 197 وتمامه: فما أعلم امرأة أعظم بركة على قومها منها، وهو لفظ الواقدي رواية عن عائشة 2: 411 ولكن صدر الرواية تخالف ما نقلناه عن المفيد في الإرشاد، وما ذكره الطبرسي في إعلام الورى، والحلبي في المناقب، فقد روى الواقدي بسنده عن عائشة قالت: بينا النبي (صلى الله عليه وآله) عندي ونحن على الماء (المريسيع) إذ دخلت عليه جويرية... فقالت: يا رسول الله، إني امرأة مسلمة أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله، وأنا جويرية بنت الحارث ابن أبي ضرار سيد قومه، أصابنا من الأمر ما قد علمت ووقعت في سهم ثابت بن قيس بن شماس وابن عم له، فتخلصني من ابن عمه بنخلات له بالمدينة، ثم كاتبني على ما لا طاقة لي به ولا يدان، وما أكرهني على ذلك، إلا أني رجوتك - صلى الله عليك - فأعني في مكاتبتي ! قالت عائشة: وكانت جويرية جارية حلوة لا يكاد يراها أحد إلا ذهبت بنفسه... فكرهت دخولها على النبي وعرفت أنه سيرى منها مثل الذي رأيت ! = (*)



















/ 641