موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








فخرجنا حتى قدمنا خيبر، فأرسلنا الى اسير: إنا آمنون حتى نأتيك فنعرض عليك ما جئنا له ؟ قال: نعم، ولي مثل ذلك منكم ؟ قلنا: نعم. فدخلنا عليه فقلنا: ان رسول الله بعثنا اليك أن تخرج إليه فيستعملك على خيبر، ويحسن اليك. فشاور اليهود في ذلك فقالوا له: ما كان محمد يستعمل رجلا من بني اسرائيل ! قال: بلى، وقد مللنا الحرب. فخرج ومعه ثلاثون رجلا من اليهود. فسرنا حتى إذا كنا بقرقرة ثبار (1) فأهوى بيده الى سيفي ! ففطنت له فدفعت بعيري وقلت: أغدرا أي عدو الله ؟ ثم دنوت منه مرة اخرى وتناومت لانظر ما يصنع ؟ فتناول سيفي ! فغمزت بعيري ونزلت عنه وسقت القوم حتى انفرد اسير فضربته بالسيف فقطعت فخذه وسقط عن بعيره، ثم ملنا على أصحابه فقتلناهم الا واحدا منهم اعجزنا هربا، ورجعنا الى رسول الله فإذا هو جالس في اصحابه مشرفين على الثنية (ثنية الوداع الى جهة الشام) فانتهينا إليه وحدثناه الخبر فقال: نجاكم الله من القوم الظالمين (2). سرية الى بني ضبة: روى الكليني في " فروع الكافي " بسنده عن أبان بن عثمان الأحمر البجلي الكوفي... عن الامام الصادق (عليه السلام) قال: قدم على رسول الله (صلى الله عليه وآله) قوم من بني ضبة مرضى، فقال لهم رسول الله: أقيموا عندي فإذا برأتم بعثتكم في سرية. فقالوا:











(1) موضع على ستة اميال من خيبر - وفاء الوفاء 2: 273. وروى السمهودي الخبر عن موسى ابن عقبة، وفاء الوفاء 2: 361. (2) المغازي 2: 566 - 568. وذكر ابن اسحاق مختصره في السيرة 4: 266 والطبرسي في اعلام الورى 1: 211 بعد خيبر، بلا تأريخ. ويصلح هذا ان يكون الباعث على حرب خيبر بفاصل أربعة أشهر وعشرا تقريبا. (*)












/ 641