موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

مواليهم وأنفسهم، إلا من ظلم وأثم، فانه لا يوتغ الا نفسه وأهل بيته (1). وإن ليهود بني النجار مثل ما ليهود بني عوف. وإن ليهود بني الحارث مثل ما ليهود بني عوف. وإن ليهود بني ساعدة مثل ما ليهود بني عوف. وإن ليهود بني جشم مثل ما ليهود بني عوف. وإن ليهود بني الأوس مثل ما ليهود بني عوف. وإن ليهود بني ثعلبة مثل ما ليهود بني عوف، الا من ظلم وأثم فانه لا يوتغ الا نفسه وأهل بيته. وإن جفنة بطن من ثعلبة كأنفسهم. وإن موالي ثعلبة كأنفسهم. وان لبني الشطيبة مثل ما ليهود بني عوف. وإن بطانة يهود كأنفسهم. وإنه لا يخرج منهم أحد الا باذن محمد. وإنه لا ينحجز عن ثار جرح (2). وإنه من فتك فبنفسه فتك وأهل بيته، الا من ظلم. وإن على اليهود نفقتهم، وعلى المسلمين نفقتهم. وإن بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة. وإن بينهم النصح والنصيحة والبر، دون الإثم. وإنه لم يأثم امرؤ بحليفه.

(1) يوتغ: يهلك. (2) أي لا ينحجز جرح عن ثار، أي لا يترك ثار جرح، أي لا يترك قصاص جراحة، أي يؤخذ بالقصاص ولو كان جرحا فضلا عن القتل. (*)

/ 641