موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

= ابن مخرمة: قال اكتب: " هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله سهيل بن عمرو، اصطلحا على وضع الحرب عن الناس عشر سنين، يأمن فيهن الناس ويكف بعضهم عن بعض. وعلى أنه من قدم مكة من أصحاب محمد حاجا أو معتمرا، أو يبتغي من فضل الله، فهو آمن على دمه وماله. ومن قدم المدينة من قريش مجتازا الى مصر أو الى الشام فهو آمن على دمه وماله. وأن بيننا عيبة مكفوفة. وأنه لا إسلال ولا إغلال. وأنه من أحب أن يدخل في عقد محمد وعهده دخل فيه، ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه. وعلى أنه لا يأتيك منا رجل وإن كان على دينك إلا رددته الينا. ومن جاءنا ممن معك لم نرده عليك. وعلى أنك ترجع عنا عامك هذا فلا تدخل علينا مكة، فإذا كان عام قابل خرجنا عنها لك فدخلتها بأصحابك فأقمت بها ثلاثا، ولا تدخلها بالسلاح إلا بالسيوف في القراب وسلاح الراكب. وعلى أن الهدي حيث ما حبسناه محله، لا تقدمه علينا... ". وتواثبت خزاعة فقالوا: نحن في عقد محمد وعهده. وتواثبت بنو بكر فقالوا: نحن في عقد قريش وعهدهم. وذكر الخبر مختصرا في اعلام الورى 1: 204 بدون ذكر المدة. وذكر مختصر الخبر الحلبي في مناقب آل ابي طالب 1: 203 الا أنه ذكر المدة سبع سنين. وأشار إليه وذكر مادتين منه الكليني في روضة الكافي: 268 عن الصادق (عليه السلام). وهل كتب النسختين علي (عليه السلام) ؟ قيل: كتب الثانية محمد بن مسلمة الانصاري كما في مكاتيب الرسول 1: 288. = (*)

/ 641