موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








أبو جندل بن سهيل: في خبر الطبرسي في " مجمع البيان " عن المسور بن مخرمة: بينا هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل بن عمرو يرسف في قيوده، قد خرج من اسفل مكة، حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين. وكان [ مسلما ] قد عذب عذابا شديدا. فقال سهيل: هذا - يا محمد - أول ما اقاضيك عليه أن ترده. فقال النبي: إنا لم نقض بالكتاب بعد ! قال: والله - إذا - لا اصالحك على شئ أبدا. فقال النبي: فأجره لي. فقال: ما أنا بمجيره لك. قال: بلى، فافعل. قال: ما أنا بفاعل ! فقال مكرز بن حفص: بلى قد أجرناه. فقال أبو جندل بن سهيل: معاشر المسلمين، أارد الى المشركين وقد جئت مسلما ؟ ! الا ترون ما قد لقيت ؟ ! (1). قال: فقام (صلى الله عليه وآله) وأخذ بيده وقال: اللهم إن كنت تعلم أن أبا جندل لصادق فاجعل له من أمره فرجا ومخرجا. ثم أقبل على الناس وقال: إنه ليس عليه بأس، إنما يرجع الى أبيه وامه، وإني











= وروى الطبرسي في مجمع البيان 9: 186 عن عبد الله بن المغفل: بينما كان رسول الله جالسا في ظل شجرة وبين يديه علي (عليه السلام) يكتب كتاب الصلح، فخرج ثلاثون شابا عليهم السلاح فدعا عليهم النبي (صلى الله عليه وآله) فأخذ الله بأبصارهم، فقمنا فأخذناهم، فخلى سبيلهم. (1) مجمع البيان 9: 180. (*)












/ 641