موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








في طريق العودة: قالوا: أقام رسول الله بالحديبية بضعة عشر يوما (1) ثم انصرف راجعا نحو المدينة، فعاد الى التنعيم (2) فجاء اصحابه الذين أنكروا عليه الصلح واعتذروا إليه واظهروا الندامة على ما كان منهم، وسألوا رسول الله أن يستغفر لهم... فنزل * (إنا فتحنا لك فتحا مبينا) * (3). وروى الطبرسي في " مجمع البيان " عن مجمع بن جارية (4) الأنصاري - وكان من القراء - قال: شهدنا الحديبية مع رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فلما انصرفنا عنها إذا الناس يهذون الأباعر (5) فقال بعض الناس لبعض: ما بال الناس ؟ قالوا: اوحي الى رسول الله. فخرجنا إليه فوجدناه على راحلته واقفا عند كراع الغميم (6) فلما اجتمع إليه الناس قرأ: * (بسم الله الرحمن الرحيم * إنا فتحنا لك فتحا مبينا...) *. فقال عمر: افتح هو يا رسول الله ؟ !











(1) مغازي الواقدي 2: 616 والخرائج والجرائح 1: 123، 124 برقم 204. (2) كان أول منزل للخارج من مكة وهو اليوم مدخل مكة من جهة المدينة وجدة. وتفسير القمي هنا: ونزل تحت الشجرة. وكأنه يشير الى أن بيعة الرضوان كانت بعد عقد الصلح ! وهو غريب، ولذلك أهملناه. (3) تفسير القمي 2: 314. ونزول السورة في التبيان 9: 313 ومجمع البيان 9: 166، وإعلام الورى 1: 205. وقصص الأنبياء: 374. والمناقب 1: 204. (4) في المجمع: حارثة، عن الواقدي. في المغازي 2: 117: جارية، ورجحناه ضبطا. (5) الهذي: سوق الابل سريعا. (6) على مرحلتين من مكة. (*)












/ 641