موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عن محاصرة القسطنطينية... فخرج هرقل في مراكب كثيرة في الخليج الى بحر الخزر واستنجد هناك بملوك اللان والخزر والسرير والانجاز وجرزان والأرمن وغيرهم على پرويز حتى صارت جيوشه الى الماهات من ارض الجبل واتصلت جيوشه الى ارض العراق، فشن الغارات وقتل وسبى، واحتال عليه پرويز بحيلة فانصرف راجعا الى القسطنطينية (1) هذا، ولم يؤرخ هنا سنة هذه الغلبة الرومية على فارس. وقال ابن العبري في " تأريخ مختصر الدول ": في السنة الخامسة عشرة من ملك هرقل... غزا أهل هرقل (كذا) الفرس، فافتتحوا مدينة كسرى (مدائن طسفون ؟) وسبوا منها خلقا كثيرا وانصرفوا (2). فلعل لهذا الخبر أثرا في حال المسلمين والمشركين يومئذ. وكرامة في عسفان: وقال الواقدي في " المغازي " ثم نزل بمر الظهران، ثم نزل عسفان وقد نفد زادهم (3) فشكوا إليه ذلك فأمر أن يبسطوا الأنطاع، وأن يأتوا ببقية أزوادهم فيطرحوها فيها. ففعلوا. فقام ودعا بالبركة فيها، ثم أمرهم أن يأتوه بأوعيتهم، فملؤوها حتى لم يجدوا له محملا (4).

(1) التنبيه والاشراف: 133 - 135. (2) تأريخ مختصر الدول: 91، 92 وإذا كانت الغلبة المشار إليها في الآية هي هذه وكانت في خبر السنة السادسة للهجرة والخامسة عشرة من ملك هرقل، فلا تكون بداية ملكه مع اول الهجرة بل اوائل البعثة، ولذلك قال ابن العبري: إنه ملك ثلاثين سنة. (3) المغازي 2: 616. (4) الخرائج والجرائح 1: 123، 124 برقم 204. (*)

/ 641