موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وعبد الله بن حذافة السهمي الى كسرى. ثم نقل عن ابن اسحاق - وليس في السيرة - أن رسول الله قد فرق رجالا من أصحابه الى ملوك العرب والعجم دعاة الى الله - عز وجل - في ما بين الحديبية ووفاته (1). بدأ ابن هشام في رسل الرسول بدحية بن خليفة الكلبي الى قيصر ملك الروم، وعبد الله بن حذافة السهمي الى كسرى ملك فارس، وعمرو بن امية الضمري الى النجاشي ملك الحبشة (2). وبدأ اليعقوبي بعبد الله بن حذافة السهمي الى كسرى، ودحية بن خليفة الكلبي الى قيصر، وعمرو بن امية الضمري الى النجاشي (3). هذا وقد ذكر الواقدي سرية في جمادى الآخرة سنة ست روى فيها: أن دحية الكلبي أقبل من عند قيصر وقد أجازه بمال وكساه كسوة، فلما كان في حسمى لقيه ناس من جذام فقطعوا عليه الطريق وأصابوا كل شئ معه... فلما وصل المدينة استخبره رسول الله عما كان من هرقل (4) فالراجح أن ذلك كان سنة سبع لا ست. ومن الرسل عمرو بن امية الضمري الى النجاشي في الحبشة، وأولى أن











(1) الطبري 2: 644، 645 وعنه الكازروني في المنتقى، وعنه المجلسي في بحار الأنوار 20: 382. وربطها السيوطي برواية عن أنس بنزول آية: * (قل أي شئ أكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم واوحي الي هذا القرآن لانذركم به ومن بلغ...) * بينما الآية هي 19 من سورة الأنعام وهي 55 في النزول بمكة. (2) ابن هشام 4: 254. (3) اليعقوبي 2: 77، 78. (4) مغازي الواقدي 2: 555، 556. (*)












/ 641