موسوعة التاریخ الإسلامی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة التاریخ الإسلامی - جلد 2

محمد هادی الیوسفی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








فسار حتى بلغ نخلة، فوجد عيرا لقريش، فيها: عمرو بن الحضرمي، والحكم بن كيسان المخزومي (مولاهم) وعثمان بن عبد الله المخزومي، ونوفل بن عبد الله المخزومي (1). قال ابن اسحاق: وكان أصحاب عبد الله بن جحش من المهاجرين: أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة، وعكاشة بن محصن، وعتبة بن غزوان، وسعد بن أبي وقاص، وعامر بن ربيعة، وواقد بن عبد الله، وخالد بن البكير، وسهيل بن بيضاء. ليس فيهم من الأنصار أحد. فمرت بهم عير لقريش تحمل زبيبا وأدما وتجارة من تجارة قريش (2). ورأى واقد بن عبد الله وعكاشة بن محصن أن يغيروا عليهم، فحلق عامر ابن ربيعة رأس عكاشة بيده حتى إذا رآهم المشركون يقولون: هؤلاء معتمرون ثم أشرف عكاشة عليهم، فظن المشركون أن هؤلاء معتمرون، فأمنوا في أنفسهم وقيدوا ركائبهم وسرحوها، وصنعوا لأنفسهم طعاما (3). قال ابن اسحاق: وكان ذلك في آخر يوم من رجب، فقال القوم: والله لئن تركتم القوم هذه الليلة ليدخلن الحرم فليمتنعن به منكم، ولئن قتلتموهم لتقتلنهم في الشهر الحرام (4) وقال قائل منهم: لا نعلم هذا اليوم الا من الشهر الحرام ولا نرى أن تستحلوه لطمع أشفيتم عليه. وقال قائل: لا يدرى أمن الشهر الحرام هذا اليوم أم لا ؟











(1) مغازي الواقدي 1: 14. (2) سيرة ابن هشام 2: 253 ومغازي الواقدي 1: 16 وخمرا وفي عددهم قيل: كانوا اثني عشر رجلا 1: 17 و 19. (3) مغازي الواقدي 1: 14. (4) بالحرمة القديمة أو بالسنة. والخبر في السيرة 2: 253. (*)












/ 641