محاضرات فی أصول الفقه جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محاضرات فی أصول الفقه - جلد 4

تقریر البحث: ابوالقاسم الخوئی؛ گردآورنده: محمداسحاق الفیاض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید




























ذلك المبرز صيغة أمر أم نهي، لما عرفت من أنه لا شأن للمبرز - بالكسر - أصلا ما عدا إبرازه ذلك الأمر الاعتباري في الخارج، والعبرة إنما هي للمبرز - بالفتح -، فإنه إذا كان ناشئا عن مصلحة في متعلقه - سواء كان متعلقه فعلا أم تركا - فهو أمر حقيقة وإن كان مبرزه في الخارج صيغة النهي، وإذا كان ناشئا عن مفسدة في متعلقه كذلك فهو نهي حقيقة وإن كان مبرزه في الخارج صيغة الأمر أو ما يشبهها. ونتيجة ما ذكرناه: هي أن الأمر المتعلق بالترك على قسمين: أحدهما: أنه أمر ضمني متعلق بعدم إيجاد شئ في العبادات أو المعاملات. وثانيهما: أنه أمر استقلالي متعلق بعدم إيجاد شئ مستقلا. أما القسم الأول فهو بمكان من الكثرة في أبواب العبادات والمعاملات. وأما القسم الثاني فهو قليل جدا. نعم، يمكن أن يكون الصوم من هذا القبيل، باعتبار أن حقيقته: عبارة عن ترك عدة امور: كالأكل والشرب والجماع والارتماس في الماء ونحو ذلك، وليست عبارة عن عنوان وجودي بسيط متولد من هذه التروك في الخارج. فإذا الأمر بالصوم ناش عن قيام مصلحة ملزمة في هذه التروك، ولم ينشأ عن قيام مفسدة كذلك في فعل هذه الامور، ولذا يقال: إن الصوم واجب، ولا يقال: إن فعل المفطرات محرم. وعليه فلا محالة يكون مرد النهي عن كل من الأكل والشرب والجماع والارتماس في الماء في نهار شهر رمضان الى اعتبار تروك هذه الامور على ذمة المكلف باعتبار وجود مصلحة إلزامية فيها. فالنهي عن كل واحد منها إرشاد الى دخل تركه في حقيقة الصوم، وأنه مأمور به بالأمر الضمني. فالنتيجة: هي أن مجموع هذه التروك مأمور به بالأمر الاستقلالي، وكل منها مأمور به بالأمر الضمني. ومن هذا الباب أيضا تروك الإحرام في الحج، فإن كلا منها واجب على المكلف وثابت في ذمته، وليس بمحرم، ضرورة أن النهي عنه غير ناش عن قيام مفسدة إلزامية في فعله، بل هو ناش عن قيام مصلحة ملزمة في نفسه، بمعنى:












/ 383