محاضرات فی أصول الفقه جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محاضرات فی أصول الفقه - جلد 4

تقریر البحث: ابوالقاسم الخوئی؛ گردآورنده: محمداسحاق الفیاض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید





























ومن المعلوم أن البراءة - سواء أكانت شرعية أم عقلية - إنما ترفع الضيق عن المكلف والكلفة عنه ليكون في رفعه منة عليه، والفرض أنه لا كلفة ولا ضيق في طرف الإطلاق أصلا، فإذا تجري البراءة عن التقييد بلا معارض. ومن المعلوم أنه لا يفرق فيه بين البراءة الشرعية والعقلية، بل كلتاهما تجري بملاك واحد، وهو أن التقييد بما أن فيه كلفة زائدة ولم يقم بيان عليها من قبل الشارع - والإطلاق لا كلفة فيه - فلذا لا مانع من جريان البراءة عنه مطلقا. أما البراءة الشرعية فواضح. وأما البراءة العقلية فلتحقق موضوعها هنا، وهو عدم البيان، ومعه لا محالة تجري كما هو ظاهر. فإذا لا وجه للتفرقة بينهما أصلا. وأما الغرض فلفرض أنه لا يزيد عن التكليف، بل حاله حاله، وذلك لما ذكرناه مرارا من أنه لا طريق لنا الى إحرازه في مورد مع قطع النظر عن ثبوت التكليف فيه. وعليه، فلا محالة تدور سعة إحراز الغرض وضيقه مدار سعة التكليف وضيقه، فلا يعقل أن يكون الغرض أوسع منه. وعلى هذا فبما أن التكليف المتعلق بالأكثر غير واصل الى المكلف - لما عرفت من انحلال العلم الإجمالي - فلا محالة يكون الغرض المترتب عليه في الواقع أيضا غير واصل، لفرض أن وصوله تابع لوصول التكليف، فإذا فرض أن التكليف لم يصل فالغرض أيضا كذلك. ومن الظاهر أنه لا يجب تحصيل مثل هذا الغرض لا بحكم العقل، ولا بحكم الشرع، لفرض أنه لا يزيد عن التكليف، والمفروض في المقام أنه لا يجب امتثال هذا التكليف من جهة عدم تنجزه ووصوله. فإذا لا مانع من قبل وجوب تحصيل الغرض من إجراء البراءة عن وجوب الأكثر شرعا وعقلا، كما هو واضح. وأما التكليف المتعلق بالأقل فبما أنه واصل الى المكلف ومنجز فلا محالة يكون الغرض المترتب عليه واصلا أيضا، ومعه يجب تحصيله، كما يجب امتثال التكليف المتعلق به. ونتيجة ما ذكرناه: هي أن الغرض المترتب على الأكثر بما أنه مشكوك فيه من













/ 383