محاضرات فی أصول الفقه جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محاضرات فی أصول الفقه - جلد 4

تقریر البحث: ابوالقاسم الخوئی؛ گردآورنده: محمداسحاق الفیاض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

والحري بنا أن نقول في هذا المقام: هو أن هذه النواهي جميعا نواهي إرشادية، فتكون إرشادا الى مانعية هذه الامور عن صحة العبادات والمعاملات، ومبرزة لاعتبار عدمها فيهما، وهذا معنى: إرشادية تلك النواهي، ضرورة أن إرشاديتها ليست كإرشادية الأوامر والنواهي الواردتين في باب الإطاعة والمعصية، فإنه لا أثر لهما ما عدا الإرشاد الى ما استقل به العقل، وهذا بخلاف تلك النواهي، فإنها إرشاد الى حكم مولوي ومبرزة له، وهو تقيد العبادة أو المعاملة بعدم هذا الشئ أو ذاك، فيكون مرد ذلك الى أن المطلوب هو حصة خاصة من العبادة، أو أن الممضاة من المعاملة هي الحصة المتقيدة بعدم ما تعلق به النهي. وتسمية هذه النواهي بالنواهي الإرشادية إنما هي من جهة أنها ليست بنواهي حقيقية، وهي اعتبار حرمان المكلف عن متعلقاتها، باعتبار اشتمالها على مفسدة ملزمة لينتزع منها الزجر عنها. ولتكون تلك النواهي - عندئذ - مصداقا له، لفرض أنه لا مفسدة فيها فلا شأن لها ما عدا كونها مبرزة لتقييد العبادة أو المعاملة بعدم شئ وإرشادا الى مانعيته. كما أن الأوامر الواردة في هذه الأبواب سميت بأوامر إرشادية من ناحية أنها ليست بأوامر حقيقية، وأنها إرشاد الى الجزئية أو الشرطية، ولا يترتب عليها ما عدا ذلك. هذا من ناحية. ومن ناحية اخرى: أنه لا شبهة في ظهور تلك النواهي في الانحلال، وأن مانعية هذه الامور تنحل بانحلال أفرادها ومصاديقها في الخارج، فيكون كل فرد منها مانعا مستقلا، بمعنى: أن عدم كل منها مأخوذ في عبادة أو معاملة على نحو الاستقلال. والوجه في ذلك هو: أنه لا إشكال في أن مانعية هذه الامور على النحو الأول - بأن يكون المطللوب صرف تركها في الصلاة أو نحوها ولو آنا ما، ليكون لازمه هو: كون المانع وجودها وتحققها في تمام آنات الاشتغال بها، فلا أثر لوجودها في بعض تلك الآنات دون بعضها الآخر - تحتاج الى نصب قرينة تدل على إرادة

/ 383