محاضرات فی أصول الفقه جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

محاضرات فی أصول الفقه - جلد 4

تقریر البحث: ابوالقاسم الخوئی؛ گردآورنده: محمداسحاق الفیاض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(1) تقدم في ج 2 ص 225 مبحث الإجزاء. (*)

نعم، يمكن إرجاع البحث في هذه المسألة الى البحث عن أحوال المبدأ والمعاد، بتقريب: أن يجعل البحث فيها عن قبح صدور الأمر والنهي منه تعالى بالإضافة الى شئ واحد، وعدم قبح ذلك منه تعالى، وبهذه العناية وإن كانت من المسائل الكلامية إلا أن البحث فيها ليس عن هذه الجهة في شئ، بل قد عرفت أن البحث فيها عن السراية وعدمها بعد ما تعلق الأمر بطبيعة والنهي بطبيعة اخرى واتفق انطباقهما على شئ فعندئذ يقع الكلام في سراية النهي من متعلقه الى ما تعلق به الأمر وعدم سرايته. هذا من ناحية. ومن ناحية اخرى: قد ذكرنا: أن الضابط لكون المسألة اصولية أو كلامية أو غيرهما إنما هو جهة البحث في تلك المسألة (1): فإن كانت الجهة مما يترتب عليه الغرض الاصولي تكون المسألة اصولية. وإن كانت مما يترتب عليه الغرض الكلامي تكون كلامية... وهكذا، كما هو واضح. وحيث إنه يترتب على البحث عن هذه المسألة غرض اصولي فهي من المسائل الاصولية، لا غيرها. الثالث: أنها من المبادئ الأحكامية، والمراد بها: ما يكون البحث فيه عن حال الحكم: كالبحث عن أن وجوب شئ هل يستلزم وجوب مقدمته، أو حرمة ضده أم لا ؟ والبحث في هذه المسألة في الحقيقة بحث عن حال الأحكام من حيث إمكان اجتماع اثنين منها في شئ واحد وعدم إمكانه. وعليه، فتكون المسألة من المبادئ الأحكامية، كما هو الحال في بقية مباحث الاستلزامات العقلية. ويرده: أن المبادئ لا تخلو من أن تكون مبادئ تصورية أو مبادئ تصديقية فلا ثالث لهما. والمبادئ التصورية: عبارة عن تصور نفس الموضوع والمحمول بذاتهما وذاتياتهما. والمبادئ التصديقية: هي التي تكون مبدأ للتصديق بالنتيجة، فإنها عبارة

(1) تقدم في ج 2 ص 225 مبحث الإجزاء. (*)

/ 383