نظرة إلی الغدیر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

نظرة إلی الغدیر - نسخه متنی

عبد الحسین أحمد الأمینی النجفی؛ ویراستار: علی أصغر المروج الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



























خذ نفثاتي عن فؤاد منصدع يكاد من بث وحزن ينقطع لحادث بعد النبي متسع شتت شمل المسلمين المجتمع الأمر من بعد النبي المرسل من غير فصل لابن عمه علي كان بنص الواحد الفرد العلي وحكمه على العدو والولي والأمر فيه ظاهر مشهور في الناس لا ملغى ولا مستور وكيف يخفى من صباح نور ؟ لكن يزل الخطل المحسور ويقول فيها: وكان في البيت العتيق مولده وأمه إذ دخلت لا تقصده وإنما إلهه مؤيده فمن تلاه فالجحيم موعده ثم أبوه كافل الرسول ومؤمن بالله والتنزيل في قول أهل العلم والتحصيل فهات في آبائهم كقيلي وأمه ربت أخاه أحمدا واتبعته إذ دعا إلى الهدى فكم دعاها أمه عند الندا وقام في جهازها ممجدا ألبسها قميصه إكراما ونام في حفيرها إعظاما ومد للملائك القياما حتى قضوا صلاتها تماما وهو الذي كان أخا للمصطفى بحكم رب العالمين وكفى واقتسما نورهما المشرفا فاعدد لهم كمثل هذا شرفا وزوجه سيدة النساء خامسة الخمسة في الكساء أنكحها الصديق في السماء فهل لهم كهذه العلياء ؟ الله في إنكاحها هو الولي وجبرئيل مستناب عن علي والشهداء حاملوا العرش العلي فهل لهم كمثل ذا فاقصصه لي ؟ حورية إنسية سياحه خلقها الله من التفاحه











66667mm; color: Black; background-color: White; ">








/ 161