نظرة إلی الغدیر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

نظرة إلی الغدیر - نسخه متنی

عبد الحسین أحمد الأمینی النجفی؛ ویراستار: علی أصغر المروج الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید




























وأكرم الأصل بها لقاحه فهل ترى إنكاحهم إنكاحه ؟ وابناه منها سيدا الشباب وابنا رسول الله عن صواب مرتضعا السنة والكتاب فهل لهم كهذه الأسباب ؟ هما إمامان بنص أحمدا إذ قال: قاما هكذا أو قعدا وخص في نسلهما أهل الهدى أئمة الحق إلى يوم الندا ثم أخوه جعفر الطيار إخوانه الملائك الأبرار وعمه المرابط الصبار حمزة سيف الملة البتار وربنا شق اسمه من اسمه فمن له سهم كمثل سهمه ؟ وهو اختيار الله دون خصمه وهو أذان ربنا في حكمه بلغ عن رب السما براءه واختير للتبليغ والقراءه وكان للإسلام كالمراءه فاجعل هديت خصمه وراءه اختار ذو العرش عليا نفسه جهرا وخلى جنه وإنسه فرفضوا اختياره لالبسه وبدلوه باختيار خمسه وهو الولي أيهذا السامع مؤتي الزكاة المرء وهو راكع والشاهد التالي فأين الجامع للقوم ؟ هل ثم دليل قاطع ؟ وهو ولي الحل والإبرام والأمر والنهي على الأنام بحكم ذي الجلال والإكرام وما قضاه في أولي الأرحام وآية قاضية بالطاعة لله والرسول ذي الشفاعة ثم (أولي الأمر) من الجماعه فهي له قد فاز من أطاعه والمصطفى المنذر وهو الهادي وهو له الفادي ونعم الفادي في ليلة الغار من الأعادي تحت ظلال القضب الحداد يرمونه في الليل بالحجاره لعلها تبدو لهم إماره












/ 161