نظرة إلی الغدیر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

نظرة إلی الغدیر - نسخه متنی

عبد الحسین أحمد الأمینی النجفی؛ ویراستار: علی أصغر المروج الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید






















(1) إشارة إلى الحديث القدسي الدائر على الألسن: (كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق لكي أعرف) (غ).





















40 - الشيخ إبراهيم البلادي: بدأت بحمد من خلق الأناما وأشكره على النعما دواما هو الموجود خالقنا وجوبا ولم أثبت لموجدنا انعداما لقد خلق الورى إظهار كنز تستر فاستفض له الختاما (1) أصول خمسة للدين منها له العدل الذي في الحكم داما وثاني الخمسة التوحيد فيه ونفي شريكه أبدا دواما وثالثها النبوة وهي لطف عظيم دائم عم الأناما ورابعها الإمامة وهي لطف من الباري به الدين استقاما وخامسها المعاد لكل جسم وروح والدليل عليه قاما وإن إلهنا في الحكم عدل يخاصم كل من ظلم الأناما وإن النار والجنات حق على رغم الذي جحد القياما وإن المؤمنين لهم جنان ونار الكافرين علت ضراما وإن الرسل أولهم أبوهم وذلك آدم خصوا السلاما وأفضلهم أولوا العزم الأجلا ومن عرفوا لربهم المقاما وهم نوح وإبراهيم موسى وعيسى والأمين أتى ختاما محمدهم وأحمدهم تعالا وأعلاهم وقارا واحتشاما فأشهد مخلصا أن لا إله سوا الله الذي خلق الأناما وأن محمدا للناس منه نبي مرسل بالأمر قاما وأشهد أنه ولى عليا ولي الله للدين اهتماما وصيره الخليفة يوم (خم) بأمر الله عهدا والتزاما













(1) إشارة إلى الحديث القدسي الدائر على الألسن: (كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق لكي أعرف) (غ).














/ 161