نظرة إلی الغدیر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

نظرة إلی الغدیر - نسخه متنی

عبد الحسین أحمد الأمینی النجفی؛ ویراستار: علی أصغر المروج الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید






















(1) ج 3 ص 582 (غ 2 / 6). (2) شرح قصيدة (بانت سعاد) لجمال الدين الأنصاري: ص 98 (غ 2 / 6). (3) مسند أحمد: ج 4 ص 302 (غ 2 / 6). (4) ج 3 ص 72 (غ 2 / 6). (5) أي كلماتك وأراجيزك. وفي رواية: (هنيأتك) على التصغير، وفي أخرى هنيهاتك) (غ). (6) ج 3 ص 619 (غ 2 / 7





















وفي مستدرك الحاكم (1): لما أنشد قصيدته هذه رسول الله وبلغ قوله: إن الرسول لسيف يستضاء به وصارم من سيوف الله مسلول أشار صلى الله عليه وسلم بكمه إلى الخلق ليسمعوا منه. ويروى أن كعبا أنشد (من سيوف الهند) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من سيوف الله) (2). وكارتياحه صلى الله عليه وسلم لشعر عبد الله بن رواحة. قال البراء بن عازب: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم ينقل من تراب الخندق حتى وارى التراب جلد بطنه وهو يرتجز بكلمة عبد الله بن رواحة: لا هم ! لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا فأنزلن سكينة علينا وثبت الأقدام إن لاقينا إن أولاء قد بغوا علينا وإن أرادوا فتنة أبينا (3) ويظهر من رواية ابن سعد في طبقاته وابن الأثير أن الأبيات لعامر بن الأكوع. روى الثاني في أسد الغابة (4): أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعامر في مسيره إلى خيبر: (انزل يا بن الأكوع واحد لنا من هناتك. (5) قال: نزل يرتجز رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا هم ! لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا... فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يرحمك ربك !) وفي لفظ: (رحمك الله !) وفي الطبقات لابن سعد (6): غفر لك ربك !) وكارتياحه صلى الله عليه وسلم لشعر حسان بن ثابت يوم غدير ودعائه له بقوله:













(1) ج 3 ص 582 (غ 2 / 6). (2) شرح قصيدة (بانت سعاد) لجمال الدين الأنصاري: ص 98 (غ 2 / 6). (3) مسند أحمد: ج 4 ص 302 (غ 2 / 6). (4) ج 3 ص 72 (غ 2 / 6). (5) أي كلماتك وأراجيزك. وفي رواية: (هنيأتك) على التصغير، وفي أخرى هنيهاتك) (غ). (6) ج 3 ص 619 (غ 2 / 7














/ 161