نظرة إلی الغدیر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

نظرة إلی الغدیر - نسخه متنی

عبد الحسین أحمد الأمینی النجفی؛ ویراستار: علی أصغر المروج الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(1) الأمتاع للمقريزي: ص 513 - 517 (غ 1 / 10). (2) قال العلامة: (هو المنصوص عليه في لفظ البراء بن عازب وبعض آخر من رواة حديث الغدير وسيوافيك كلامنا فيه ص 41) - راجع الغدير: ج 1 ص 10 و 41. (3) سورة المائدة (5): 67 وتجد تفصيل الكلام - حول نزول هذه الشريفة يوم الغدير - في موسوعة الغدير: ج 1 ص 214 - 229. (4) جاء في لفظ الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: ج 9 ص 156 وغيره (غ 1 / 10). (5) ثمار القلوب: ص 511 ومصادر أخر (غ 1 / 10)

بسرف فلم يصل المغرب حتى دخل مكة، ولما انتهى إلى الثنيتين بات بينهما، فدخل مكة نهار الثلاثاء (1). فلما قضى مناسكه وانصرف راجعا إلى المدينة ومعه من كان من الجموع المذكورات ووصل إلى (غدير خم) من الجحفة التي تتشعب فيها طرق المدنيين والمصريين والعراقيين، وذلك يوم الخميس (2) الثامن عشر من ذي الحجة، نزل إليه جبرئيل الأمين عن الله بقوله: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك (3)... - الآية، وأمره أن يقيم عليا علما للناس ويبلغهم ما نزل فيه من الولاية وفرض الطاعة على كل أحد، وكان أوائل القوم قريبا من الجحفة، فأمر رسول الله أن يرد من تقدم منهم ويحبس من تأخر عنهم في ذلك المكان ونهى عن سمرات خمس متقاربات دوحات عظام أن لا ينزل تحتهن أحد حتى إذا أخذ القوم منازلهم فقم ما تحتهن حتى إذا نودي بالصلاة صلاة الظهر عمد إليهن فصلى بالناس تحتهن، وكان يوما هاجرا يضع الرجل بعض ردائه على رأسه وبعضه تحت قدميه من شدة الرمضاء، وظلل لرسول الله بثوب على شجرة سمرة من الشمس، فلما انصرف صلى الله عليه وسلم من صلاته قام خطيبا وسط القوم (4) على أقتاب الإبل (5) وأسمع الجميع رافعا عقيرته فقال: (الحمد لله ونستعينه ونؤمن به، ونتوكل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا،

(1) الأمتاع للمقريزي: ص 513 - 517 (غ 1 / 10). (2) قال العلامة: (هو المنصوص عليه في لفظ البراء بن عازب وبعض آخر من رواة حديث الغدير وسيوافيك كلامنا فيه ص 41) - راجع الغدير: ج 1 ص 10 و 41. (3) سورة المائدة (5): 67 وتجد تفصيل الكلام - حول نزول هذه الشريفة يوم الغدير - في موسوعة الغدير: ج 1 ص 214 - 229. (4) جاء في لفظ الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: ج 9 ص 156 وغيره (غ 1 / 10). (5) ثمار القلوب: ص 511 ومصادر أخر (غ 1 / 10)

/ 161