سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








سراقة فقال: يا رسول الله ألعامنا هذا أم للأبد ؟ قال: فشبك رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابعه في الأخرى، وقال: (دخلت العمرة في الحج مرتين) (1). وروى ابن عساكر عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أي المؤمنين أحلم ؟) قلت: الله ورسوله أعلم، قال: (إذا اختلفوا) - وشبك بين أصابعه - (وأبرهم أبصرهم بالحق، وإن كان في عمله تقصير، وإن كان يزحف زحفا) (2). تنبيهات الأول: وروى الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه عن كعب بن عجرة رضي الله تعالى عنه قال: إذا توضأ أحدكم فأحسن وضوءه ثم خرج عامدا إلى المسجد فلا يشبكن يده فإنه في صلاة، وفي رواية للإمام أحمد عن كعب بن عجرة قال: دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد وقد شبكت بين أصابعي، فقال لي: (يا كعب إذا كنت في المسجد فلا تشبك بين أصابعك، فأنت في صلاة ما انتظرت الصلاة). الثاني: قال الحافظ حديث أبي موسى دال على جواز التشبيك مطلقا، وحديث أبي هريرة دال على جوازه في المسجد، وإذا جاز في المسجد فهو في غيره أجوز، وبسط الكلام على ذلك، وقد ذكرته مع كلام غيره في كتاب سفينة السلامة. الثالث: قال ابن المنير: التحقيق أنه ليس بين الأحاديث تعارض إذ النهي عن فعله على وجه العبث، جمع الإسماعيلي بأن النهي يقيد بما إذا كان في صلاة، أو قاصدا إليها، إذ منتظر الصلاة في حكم المصلى، وقيل إن حكمة النهي عنه لمنتظر الصلاة أن التشبيك يجلب النوم، وهو من نظام الحديث، وقيل: إن صورته تشبه صورة الاختلاف، فكره ذلك لمن هو في حكم الصلاة حتى لا يقع في النهي، وهو قوله صلى الله عليه وسلم للمصلين: (ولا تختلفوا فتخلف قلوبكم)، وقال الحافظ مغلطاي في شرح البخاري: زعم بعضهم أن هذه الأحاديث التي أوردها البخاري في هذا الباب معارضة بحديث النهي قال ابن بطال: إن حديث النهي يساوي هذه الأحاديث في الصحة، قال: الأكثر حديث النهي مخصوص بالصلاة، وهو قول مالك، روي عنه أنه قال: إنهم ينكرون تشبيك الأصابع في المسجد، وما به بأس، وإنما يكره في الصلاة، ورخص فيه ابن عمر، وسالم ابنه، وكانا يشبكان بين أصابعهما في الصلاة، ثم قال مغلطاي: والتحقيق أنه ليس بين حديث النهي عن التشبيك وبين تشبيكه صلى الله عليه وسلم بين أصابعه معارضة، لأن النهي إنما ورد











(1) سيأتي في الحج. (2) أحمد 4 / 244 والطبراني في الكبير 19 / 153 وابن حبان ذكره الهيثمي في الموارد (315) والبيهقي في السنن الكبرى 3 / 231. (*)











/ 363