سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قال: (إن لها دما وقال في زاد المعاد) أكل رسول الله صلى الله عليه وسلم لحم الجزور، والضأن، والدجاج، ولحم الحبارى ولحم حمار الوحش، والأرنب، وطعام البحر (1) الحادي عشر: في أكله صلى الله عليه وسلم الحجل. روى الترمذي والحاكم، وصححه، وابن السني وأبو نعيم عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حجل مشوي فقال: (اللهم ائتني بأحب خلقك إليك يأكل معي هذا الطير)، فجاء علي رضي الله تعالى عنه فأكل منه (2). الثاني عشر: في أكله صلى الله عليه وسلم لحم شاة من الأروي. روى أبو اسحاق المذكي في أماليه انتفاء الدارقطني عن حازم رضي الله تعالى عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بصيد صدته: شاة من الأروي فأهديتها إليه فقبلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكل منها وكساني عمامة عدنية وقال لي: (ما اسمك ؟) قلت: حازم، قال: (لست بحازم، ولكنك مطعم). الثالث عشر: في أكله صلى الله عليه وسلم لحم حمار الوحش. روى البخاري عن أبي قتادة رضي الله تعالى عنه قال: كنت جالسا مع رجال من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في منزل بطريق مكة ورسول الله صلى الله عليه وسلم نازل أمامنا، والقوم محرمون، وأنا غير محرم، فأبصروا حمارا وحشيا، وأنا مشغول أخصف نعلي، فلم يؤذنوني به، وأحبوا لو أني أبصرته، فالتفت فأبصرته، فقمت إلى الفرس، فأسرجته: ثم ركبت ونسيت السوط والرمح، فقلت لهم: ناولوني السوط والرمح، فقالوا لا والله لا نعينك عليه بشئ، فغضبت، فنزلت، فأخذتهما، ثم ركبت وشددت على الحمار فعقرته، ثم جئت به وقد مات، فوقعوا فيه يأكلونه، ثم إنهم شكوا في أكلهم إياه وهو حرم فرحنا، وخبأت العضد معي لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فأدركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسألناه عن ذلك فقال: (معكم شئ ؟) قلت: نعم، فناولته العضد، فأكلها حتى نفذها وهو محرم (3). الرابع عشر: في أكله صلى الله عليه وسلم المخ. روى أبو بكر أحمد بن مروان المالكي الدينوري في المجالسة عن معن بن كثير عن أبيه أن سعد بن عبادة رضي الله تعالى عنه - قال - أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بصحفة وجفنة مملوءة











(1) ابن ماجه (3245). (2) الترمذي (3721) والطبراني في الكبير 1 / 226، 7 / 96 والخطيب في التاريخ 9 / 369 والحاكم 3 / 130 والبخاري في التاريخ 1 / 358، 2 / 3. (3) أخرجه البخاري 4 / 22 (1821، 2854، 5490، 5491) ومسلم 2 / 855 (63 / 1196). (*)












/ 363