سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








أحب الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الثريد من الخبز، والثريد من الحيس (1). وروى الإمام أحمد والحاكم والبيهقي عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه الثفل قال البيهقي: بلغني عن ابن خزيمة أن الثفل - وقال غيره - هو الدقيق وما لا يشرب (2). وروى البخاري عنه عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وغلام له خياط، فقدم إليه قصعة فيها ثريد، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبع الدباء الحديث. وروى ابن عدي عن جابر رضي الله تعالى عنه قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقصعة من ثريد فقال: (كلوا من جوانبها، ولا تأكلوا من وسطها فإن البركة تنزل في وسطها)، ورواه أبو القاسم البغوي عن ابن عباس. روى عن زيد بن ثابت رضي الله تعالى عنه قال: لم يدخل منزل رسول الله صلى الله عليه وسلم هدية أي في قدومه المدينة أول هدية دخلت بها عليه قصعة مثرودة خبزا وسمنا فأضعها بين يديه، فقلت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلت بهذه القصعة أمي، فقال: (بارك الله فيك، وفي أمك)، فدعا أصحابه فأكلوا. وروى أبو بكر الشافعي عن عكراش بن ذؤيب رضي الله تعالى عنه قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فانطلق إلى منزل أم سلمة رضي الله تعالى عنها فقال: (هل من طعام ؟) فأوتينا بجفنة كثيرة السمن والودك فأقبلنا نأكل منها، فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم مما بين يديه وجعلت أخبط في نواحيها فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده اليسرى على يدي اليمنى، ثم قال: (يا عكراش كل من موضع واحد، فإنه طعام واحد). وروى الإمام أحمد وابن ماجه عن واثلة بن الأسقع رضي الله تعالى عنه قال: كنت من أهل الصفة فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بقرص فكسره في الصحفة ثم وضع فيها ماء سخنا ثم وضع فيها ودكا ثم سفسفها ثم لبقها ثم صعنبها ثم قال: (اذهب فأت بعشرة، وأنت عاشرهم)، فجئت بهم، وذكر الحديث (3). ورواه ابن عساكر وابن النجار عنه قال: كنت من أهل الصفة... إلخ. السابع: في أكله صلى الله عليه وسلم الجبن الذي من عمل النصارى.











(1) أخرجه أبو داود 4 / 147 (3783) والحاكم 4 / 116. (2) أحمد 3 / 220 والترمذي في الشمائل ص 87 (186) الحاكم 4 / 116 وقال الترمذي الثفل: قال عبد الله - شيخ الترمذي - يعني ما بقي من الطعام. (3) أحمد في المسند 3 / 490. (*)











/ 363