سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








روى مسدد وأبو داود وابن حبان في صحيحة والبيهقي عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بجبنة في تبوك من عمل النصارى فقيل: هذا طعام تصنعه المجوس فدعا بسكين فسمى وقطع. وروى الطيالسي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة رأى جنبة فقال: (ما هذا ؟) فقالوا: طعام يصنع بأرض العجم فقال: (ضعوا فيه السكين وكلوا). وروى الإمام أحمد ومحمد بن عمر الأسلمي والبيهقي عنه قال: أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بجبنة في غزاة تبوك، فقال صلى الله عليه وسلم: (أنى صنعت هذه ؟) قالوا: بفارس، ونحن نرى أنه يجعل فيها ميتة فقال صلى الله عليه وسلم: (اطعموا). وفي رواية: (ضعوا فيها السكين واذكروا اسم الله تعالى وكلوا). الثامن: في أكله صلى الله عليه وسلم خبز الشعير مع الإهالة السنخة. روى البخاري عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خبز الشعير وإلى إهالة سنخة (1). التاسع في أكله صلى الله عليه وسلم الخزيرة. روى البخاري والبرقاني عن عتبان بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: إني أنكرت بصري وإن السيل يأتيني فيحول بيني وبين مسجد قومي، ويشق على اجتيازه فإن رأيت أن تأتي فتصلي في بيتي في مكان أتخذه مصلى فأصلي فيه، فقال: (أفعل)، فغدا علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر بعد ما استمد النهار، فاستأذن، فأذنت له، فلم يجلس حتى قال: (أين تحب أن تصلي من بيتك) ؟ فأشرت له إلى المكان الذي أحب أن يصلي فيه، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فكبر، وصففنا خلفة، فصلى لنا ركعتين، ثم احتبسته على خزيرة صنعت لهم - الحديث. العاشر: في أكله صلى الله عليه وسلم الزبد مع التمر. روى أبو داود وابن ماجه عن ابني بسر السلميين رضي الله تعالى عنهما قالا: دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدمنا إليه زبدا وتمرا، وكان يحب الزبد والتمر (2). الحادي عشر: في أكله صلى الله عليه وسلم اللبن بالتمر. روى الإمام أحمد وأبو نعيم بسند حسن عن بعض الصحابة رضي الله تعالى عنهم قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتمجع اللبن بالتمر ويسميها الأطيبين (3).











(1) أخرجه البخاري في البيوع باب (14) وأحمد 3 / 133 والترمذي في البيوع (7). (2) أخرجه أبو داود 4 / 176 - 177 (3837) وابن ماجه 2 / 1106 (3334). (3) قال الهيثمي في المجمع 5 / 44 رجاله رجال الصحيح خلا أبا خالد وهو ثقة. (*)












/ 363