سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وروى الدارمي عن عبد الله بن أبى أوفى رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر الذكر، ويقل اللغو، ويطيل الصلاة، ويقصر الخطبة، ولا يأنف، ولا يستكبر أن يمشي مع الأرملة والمسكين يقضي لهما حاجتهما (1). وروى الخرائطي عنه أيضا قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يستنكف أن يمشي مع الضعيف، والأرملة، فيفرغ لهم من حاجاتهم (2). وروى الإمام أحمد، وأبو داود عن عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل متكئا، ولا يطأ عقبه رجلان (3). وروى أبو الشيخ عن ابن عباس، وابن سعد عن أنس رضي الله تعالى عنهم قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس على الأرض، ويأكل على الأرض، ويعقل الشاة، ويجيب دعوة المملوك، زاد أنس: ويقول: (لو دعيت إلى ذراع لأجبت، ولو أهدي إلي كراع لقبلت (4). وروى الخطيب في الرواية عن مالك عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله يجيب دعوة العبد إلى أي طعام دعا، ويقول: (لو دعيت إلى كراع لأجبت (5)). وروى الترمذي عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يركب الحمار، ويعود المريض، ويشهد الجنازة، ويأتي دعوة المملوك، وكان يوم بني قريظة على حمار مخطوم بحبل من ليف، على إكاف من ليف (6). وروى الترمذي - وصححه - والبيهقي عن هند بن أبي هالة رضي الله تعالى عنه وعن أمه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبدأ من لقيه بالسلام (7). وروى الإمام أحمد في الزهد، وابن عساكر - وقال هذا حديث مرسل - وقد جاء معناه في الأحاديث المسندة عن الحسن رضي الله تعالى عنه قال: والله ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم











(1) أخرجه النسائي في كتاب الجمعة باب (30) والحاكم 2 / 614 والبيهقي في الدلائل 1 / 329 والخطيب في التاريخ 8 / 5 وابن كثير في البداية 6 / 52. (2) مكارم الأخلاق (18) والحاكم 2 / 614 وابن كثير في البداية 6 / 25. (3) أحمد 2 / 165، 167 وأبو داود 4 / 141 (3770) وابن ماجه 1 / 89 وابن ماجه (244). (4) أخرجه البغوي في شرح السنة 1 / 288 وأحمد في الزهد (392) وانظر المعجم 9 / 20. (5) أخرجه ابن سعد 1 / 2 / 95 وابن أبي شيبة 3 / 64 وابن ماجه (2296) والحاكم 2 / 466 وأبو نعيم في الحلية 7 / 312. (6) أخرجه الترمذي 3 / 377 (1017) وابن ماجه 2 / 1398 (4178) والحاكم في المستدرك 2 / 466 والبيهقي في الدلائل 4 / 204. (7) انظر مناهل الصفا (20) وتقدم حديث هند. (*)












/ 363