سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








الباب الثاني في حصيره، وفراشه، ولحافه، ووسادته، وقطيفته، وبساطه، ونطعه صلى الله عليه وسلم روى البخاري عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجز حصيرا بالليل فيصلي عليه ويبسطه بالنهار، فيجلس عليه. وروى ابن المبارك في الزهد عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال: اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم على حصير فأثر الحصير بجلده، فلما استيقظ جعلت أمسح عنه وأقول: يا رسول الله ألا أخبرتنا قبل أن تنام على هذا الحصير نبسط لك شيئا يقيك منه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما لي وللدنيا، ما أنا إلا كراكب استظل تحت، أو في ظل شجرة، ثم راح وتركها). وروى أبو الحسن بن الضحاك عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: دخل عمر ابن الخطاب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو نائم على حصير، فأثر في جنبه، فقال: يا رسول الله، لو اتخذت فراشا أوثر من هذا، فقال: (ما لي وللدنيا، والذي نفسي بيده، ما مثلي مثل الدنيا إلا كراكب سار في يوم صائف، فاستظل تحت شجرة ساعة، ثم راح وتركها)، تقدم في باب زهده بطرقه. وروى سعيد بن منصور عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم رثا غليظا، فأردت أن أجعل له فراشا آخر ليكون أوطأ لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعلته، فجاء فقال: (ما هذا يا عائشة ؟) قلت: يا رسول الله رأيت فراشك رثا غليظا فأردت أن يكون هذا أوطألك، فقال: أخريه اثنتين، والله لا أقعد عليه حتى ترفعيه) قالت: فرفعت الأعلى الذي صنعت. وروى أبو بكر البزار عنها قالت: ما رأيت فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بكيت، أو ما كان إلا أدما حشوه ليف. وروى مسلم وأبو مسلم الكجي، والبرقاني عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قالت: كان فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ينام عليه من أدم، حشوه ليف. وروى ابن سعد وأبو الشيخ والحسن بن عرفة عنها قالت: دخلت علي امرأة من الأنصار، فرأت فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم عباءة مثنية، فانطلقت، فبعث إلي فراشا حشوه الصوف،













/ 363