سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

باثنتين، فجاء ليلة وقد ربعتها فنام عليها، فقال: (يا عائشة مال فراشي الليلة ليس كما يكون ؟) قلت: يا رسول الله أربعتها لك قال: (فأعيديه كما كان). وروى أبو يعلى عن علئشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي عليه طرف اللحاف، وعلى عائشة طرفه. وروى أيضا عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه بات عند خالته ميمونة فحاءت بكساء فطرحته، وفرشته للنبي صلى الله عليه وسلم، ثم جاءت ميمونة بخرقة عند رأس الفراش، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم، وقد صلى العشاء الآخرة، فانتهى إلى الفراش، فأخذ الخرقة التي عند رأس الفراش فأتزر بها، وخلع ثوبه، فعلقها، ثم دخل معها في لحافها. وروى الطبراني عن ابن عباس قال: كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم بساط يسمى الكن. وروى عنه أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان له بساط يسمى الكن، وكانت له عباءة تسمى النمرة، وكانت له ركوة تسمى الصادرة، وكانت له مرآة تسمى المرآة، وكان له مقراض يسمى الجامع، وكان له قضيب يسمى الممشوق.

/ 363