سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








الباب السادس في ألويته، وراياته، وفسطاطه، وقبته صلى الله عليه وسلم كان له صلى الله عليه وسلم لواء أبيض مكتوب عليه (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وآخر أسود، وآخر أغبر، وكان له صلى الله عليه وسلم راية سوداء ربعة من صوف، لونها لون النمرة، وتسمى العقاب، وأخرى صفراء كما في سنن أبي داود عن سماك ين حرب عن رجل من قومه عن آخر منهم. وروى الإمام أحمد، والترمذي بسند جيد والطبراني - برجال الصحيح - غير حبان بن عبيد الله عن بريدة وابن عباس، وابن عدي عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنهم قالوا: كانت راية رسول الله صلى الله عليه وسلم سوداء، ولواؤه أبيض، أبو هريرة وابن عباس - كما عند الطبراني - مكتوب فيه (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، رواه أبو الشيخ عن ابن عباس. وروى الترمذي وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه عن جابر رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل مكة، ولواؤه أبيض. وروى ابن عدي وأبو الحسن بن الضحاك عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: كانت راية رسول الله صلى الله عليه وسلم سوداء، ولواؤه أبيض، مكتوب فيه (لا إله إلا الله محمد رسول الله) ورواه ابن عدي عن أبي هريرة أيضا. وروى مسدد عن عون قال: حدثني شيخ أحسبه من بكر بن وائل قال: أخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم شقة خميصة سوداء ذات يوم فعقدها على رمح، هزها فقال: (من يأخذها بحقها)، فهابها المسلمون من أجل الشرط، فقال إليه رجل فقال: أنا آخذها بحقها، فما حقها ؟ قال: (تقاتل مقدما ولا تغرب بها من كافر). وروى الطبراني - برجال ثقات - غير شريك النخعي، وثق وضعف، عن جابر رضي الله تعالى عنه أن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت سوداء. وروى أيضا برجال ثقات - غير محمد بن الليث الهداري فيجر رجاله - عن مزيدة العبدي رضي الله تعالى عنه أن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم عقد رايات الأنصار، فجعلهن صفرا. وروى أيضا عن يزيد بن أسامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عقد راية لبني سليم حمراء. وروى الإمام أحمد، برجال الصحيح، غير عثمان بن زفر الشامي، وهو ثقة، عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تكون مع علي بن أبي طالب، وراية الأنصار مع سعد بن عبادة، وكان إذا استحر القتال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يكون تحت راية الأنصار. وروى البخاري عن الحارث بن حسان قال: دخلت المسجد فإذا هو غاص بالناس،














/ 363