سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة، وصاحبها معان عليها كالباسط يده بالصدقة، لا يقبضها). وروى مسلم وأبو مسلم الكجي عن جرير بن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلوي ناصية فرسه بأصبعه وقال: (الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة). القيامة). عن عمارة غزية رحمه الله تعالى قال: بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبح ذات ليلة فقام إلى فرسه، فمسح عنقه، ووجهه بطرف ردائه، أو بكم قميصه، فقال له بعض أصحابه: صنعت اليوم شيئا ما رأيناك تصنعه، قال: (إنني بت الليلة وجبريل يعاتبني في سياسة الخيل). وروى الطبراني عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربما فتل عرف فرس بيده. وروى الإمام أحمد والشيخان والترمذي والنسائي وابن ماجه عن عروة بن الجعد ويقال ابن أبي الجعد البارقي رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الخيل معقود في نواصيها الخير، والأجر، والمغنم إلى يوم القيامة). وروي الإمام أحمد والطبراني باختصار برجال ثقات عن جابر رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الخيل في نواصيها الخير، والنيل إلى يوم القيامة، وأهلها معانون عليها، فامسحوا بنواصيها، وادعوالها بالبركة، وقلدوها، ولا تقلدوها الأوتار). وروى الإمام أحمد والنسائي عن أبي وهب الجشمي رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ارتبطوا الخيل، وامسحوا بنواصيها وأعجازها)، وقال: (وأكفالها، وقلدوها، ولا تقلدوها الأوتار). وروى أبو عبيدة في كتاب الخيل عن راشد بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قلدوا الخيل، ولا تقلدوها أوتار القسي خوفا عليها من الاختناق بها). روى مالك في الموطأ، وأحمد في مسنده والشيخان رضي الله تعالى عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الخيل لثلاثة: لرجل أجر، ولرجل ستر، وعلى رجل وزر، أما الذي له أجر فرجل ربطها في سبيل الله، فأطال لها في مرج أو روضة، فما أصابت في طيلها ذلك من المرج والروضة كان له حسنات، ولو أنها قطعت طيلها فاستنت شرفا أو شرفين كانت آثارها وأرواثها حسنات له فهي كذلك أجر له، ورجل ربطها تعففا ونفقة ثم لم ينس حق الله في رقابها ولا ظهورها، فهي له ستر، ورجل ربطها فخرا ورياء لأهل الإسلام، فهي عليه وزر)، وسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحمر فقال: (ما أنزل علي فيها شئ إلا هذه الآية الجامعة الفاذة












/ 363