سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وروى ابن سعد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يشد حبليه بالحجر من الغرث (1). وروى الإمام أحمد والشيخان وأبو يعلى - بسند جيد - وأبو نعيم في الحلية عن جابر رضي الله تعالى عنه قال: مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وهم يحفرون الخندق ثلاثا لم يذوقوا طعاما، قال جابر: فحانت مني التفاتة فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد شد على بطنه حجرا من الجوع، ولفظ أبي نعيم في الحلية. نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدته قد وضع بينه وبين إزاره حجرا ليقيم به صلبه من الجوع (1). وروى الترمذي - بسند جيد قوي - عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: قال أبو طلحة: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الجوع، ورفعنا عن حجر حجر، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم عن حجرين، وذكر الحافظ رحمه الله تعالى في تخريج أحاديث المشكاة أن الترمذي صححه، ولم أقف على ذلك في النسخة التي وقفت عليها من الترمذي. وروى ابن أبي الدنيا، والبيهقي في الزهد، وابن عساكر عن أبي البجير رضي الله تعالى عنه قال: أصاب النبي صلى الله عليه وسلم جوع يوما، فعمد إلى حجر فوضعه على بطنه. وروى مسلم والبيهقي عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فوجدته جالسا مع أصحابه يحدثهم، وقد عصب على بطنه بعصابة، قال أسامة: أنا أشد على حجر، فقلت لبعض أصحابه: لم عصب رسول الله صلى الله عليه وسلم بطنه ؟ قالوا: من الجوع... الحديث (2). وروى أبو نعيم وابن عساكر عن حصين بن يزيد الكلبي رضي الله تعالى عنه قال: ربما شد رسول الله صلى الله عليه وسلم على بطنه الحجر من الجوع، ويرحم الله تعالى الإمام ابن جابر حيث قال: طوى كشحه تحت الحجارة من طوى * وإحسانه ما قل منه مثال كأن عيال الناس طرا عياله * فكلهم مما لديه يعال يبيت على فقر، ولو شاء حولت * له ذهبا محضا ربي وجبال وما كانت الدنيا لديه بموقع * فقد صرمت فيها لديه حبال رأى هذه الدنيا سريعا زوالها * فلم يرض شيئا يعتريه زوال











(1) أخرجه ابن سعد 1 / 2 / 114 وانظر كنز العمال (18415). (1) أخرجه البخاري 7 / 456 (4101). (2) أخرجه مسلم 3 / 612 (143 / 2039) وأحمد 1 / 51، 65. (*)












/ 363