سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد - جلد 7

محمد بن یوسف الصالحی الشامی؛ تحقیق و تعلیق: عادل احمد عبدالموجود، علی محمد معوض

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








الباب الثاني والعشرون في مزاحه، ومداعبته صلى الله عليه وسلم وروى ابن عساكر عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أفكه الناس، ورواه ابن الجوزي وزاد: مع صبي (1). وروى ابن عساكر عن حبشي بن جنادة رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أفكه الناس خلقا (2). وروى الطبراني في الكبير، قال الذهبي رحمه الله تعالى - إسناده قريب من الحسن - عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إني لأمزح، ولا أقول إلا حقا)، ورواه الخطيب عن أنس (3). وروى أبو الشيخ عن عبد الله بن الحارث بن جزء رضي الله تعالى عنه قال: ما رأيت أحدا أكثر مزاحا من رسول الله صلى الله عليه وسلم. وروى المعافى بن زكريا وفيه انقطاع عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مازحا، وكان يقول: (إن الله تعالى لا يؤاخذ المزاح الصادق في مزاحه). وروى ابن ناصر الدين عن أم نبيط (4) رضي الله تعالى عنها قالت: أهدينا جارية لنا من بني النجار إلى زوجها، وكنت مع نسوة من بني النجار، ومعي دف أضرب به، وأنا أقول: أتيناكم أتيناكم، فحيونا نحييكم، ولولا الذهب الأحمر ما حلت بواديكم، فقالت: فوقف. علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (ما هذا يا أم نبيط ؟) فقلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، جارية من بني النجار نهديها إلى زوجها، قال: (فتقولين ماذا ؟) قلت: فأعدت عليه قولي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ولولا الحنطة السمراء ما سمنت عذاريكم). وروى الإمام أحمد والبخاري في الأدب، والترمذي، وصححه الذهبي عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قالوا يا رسول الله إنك تداعبنا ؟ قال: (إني لا أقول إلا حقا) (5). وروى البخاري عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخالطنا، حتى يقول لأخ لي صغير: يا أبا عمير ما فعل النغير ؟ (6).











(1) أخرجه الطبراني في الصغير 2 / 39 وابن السني (413) والبيهقي في الدلائل 1 / 331 وابن كثير في البداية 6 / 53. (2) انظر كنز العمال (17819). (3) الطبراني في الكبير 12 / 391 وانظر المجمع 9 / 17. (4) أم نبيط اختلف في اسمها، ذكر أبو نعيم أن اسمها نائلة بنت الحصاص انظر الإصابة 8 / 285. (5) أخرجه أحمد 2 / 340، 360 والترمذي 4 / 357 (1990) والبيهقي في السنن الكبرى 10 / 248. (6) أخرجه البخاي 10 / 526 (6129، 6203) ومسلم 3 / 1692 (30 / 2150). (*)












/ 363