مصنف جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 5

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(19) في رقبة العقرب والحمة ، من رخص فيها (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن عبد الرحمان بن الاسود عن أبيه عن عائشة ، قال : سألتها عن الرقية من الحمة ، فقالت : رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم لاهل بيت من الانصار في الرقية من كل ذي حمة (2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرقى ، وكان عند آل عمرو بن حزم رقية يرقون بها من العقرب ، قال : فأتوا النبي عليه السلام فعرضوها عليه وقالوا : إنك نهيت عن الرقي ، فقال : " من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل " . (3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن مجالد عن عامر عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا رقية إلا من عين أو حمة " . (4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن فضيل عن الاعمش عن إبراهيم قال : لدغتني عقرب ، فابتدر منخراي دم ، فرقاني الاسود فبرأت . (5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا خلف بن خليفة عن منصور عن الحسن أنه كان لا يرى برقية الحمرة بأسا . (6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن هشام عن محمد قال : رخص في الرقى من الحمة والنملة والنفس . (7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن محمد بن عمارة عن أبي بكر بن محمد أن خالدة بنت أنس أم بني حزم الساعدية جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرضت عليه الرقي ، فأمرها بها . (8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن آدم قال حدثنا سفيان عن عاصم عن يوسف . - (هامش) - (19 / 1) الحمة : أداة اللدع كإبرة العقرب والسم الذي تفرزه الدابة اللادغة في جسم الملدوغ . كحمة العقرب والزنبور والنحلة ومات به . (19 / 4) ابتدر منخراي دم : رعف أنفي ولم يتوقف نزفه . (19 / 6) النملة : بثرة وقروح في الجنب تخريج بالتهاب واحتراق ويرم مكانها يسيرا ويدب إلى موضع آخر النفس : العين ، ونظرة الحسد . (19 / 7) أمره بها : أي عندما لم يجد صلى الله عليه وسلم شركاء أو شبهة شرك (.)

/ 542