مصنف جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 5

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








17 - كتاب الاشربة (1) من حرم المسكر وقال : هو حرام ، ونهى عنه (1) حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة قال حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن أبي بردة عن أبيه قال : بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن ، فسأله عن أشربة يصنع بها : البتع والمزر من الذرة ، فقال : " كل مسكر حرام " . (2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن أبي سلمة عن عائشة تبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كل شراب أسكر فهو حرام " . (3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن ليث عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كل مسكر حرام " ، قال : وقال ابن عمر : كل مسكر خمر . (4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسماعيل بن علية عن ليث عن أبي عثمان عن القاسم ابن محمد عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كل مسكر حرام " . (5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن عبيد عن محمد بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن مرثد بن عبد الله اليزني عن ديلم الحميري قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله ! إنا بأرض باردة نعالج بها عملا شديدا ، وإنا نتخذ شرابا من هذا القمح نتقوى به على أعمالنا وعلى برد بلادنا ، قال : " هل يسكر ؟ قلت : نعم ، قال : فاجتنبوه ، قال : ثم جئته من بين يديه فقلت له مثل ذلك فقال : هل يسكر ؟ قلت : نعم ، قال : فاجتنبوه ، قلت : إن الناس غير تاركيه ، قال : فإن لم يتركوه فاقتلوهم " . - (هامش) - (1 / 1) البتع : نبيذ العسل ، والمزر نبيذ الذرة . كل مسكر حرام : أي أن الاصل في التحريم هو فعل الشراب لا إسمه فما أسكر كثيره فقليله حرام ، ولا عبرة بالاسماء ولا بالمادة الاولية التي يصنع منها ، فما دام يسكر فهو خمر وهو حرام . (1 / 5) الاجتناب أشد التحريم لان الميتة والدم حرام ولكن يجوز للمرء أن يحملها من مكانها ليضعها في مكان آخر ، كما روي جواز الاستفادة من جلد الميتة إذا دبغ أما الاجتناب فيعني تحريم شربها وصنعها وحملها وبيعها وشرائها ونقلها وحتى عصر عنبها أو أي مادة تصنع منها ، كما حرم الجلوس مع من يشربها أو منادمته أو محادثته الخ . . . (.)












>






/ 542