مصنف جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 5

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ملازم بن عمرو عن سراج بن عقبة عن عمته خالدة بنت طلق قالت : حدثني أبي قال : كنا جلوسا عند نبي الله ، فجاء صحار عبد القيس فقال : يا رسول الله ! ما ترى في شراب نصنعه من ثمارنا ، قال : فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم حتى سأله ثلاث مرات ، ثم قام بنا النبي صلى الله عليه وسلم فصلى ، فلما قضى الصلاة قال : " من السائل عن المسكر ؟ يا أيها السائل عن المسكر ! لا تشربه ولا نسقه أحدا من المسلمين فو الذي نفس محمد بيده ! ما شربه قط رجل ابتغاء لذة سكره فيسقيه الله خمرا يوم القيامة " . (7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بشر قال حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة . عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كل مسكر حرام " . (8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الفضل بن دكين عن أبان بن عبد الله البجلي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : " كل مسكر حرام " . (9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن نمير عن الحسن بن عمرو عن الحكم عن شهر بن حوشب عن أم سلمة قالت : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر . (10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن معرف بن واصل عن محارب بن دثار عن ابن بريدة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كنت نهيتكم عن الاشربة في ظروف الادم ، فاشربوا في كل وعاء غير أن لا تشربوا مسكرا " . (11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن فضيل عن أبي سنان عن محارب بن دثار عن ابن بريدة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إشربوا في الاسقية كلها ، ولا تشربوا مسكرا " . (12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن أبي حيان عن أبيه عن مريم بنت طارق عن عائشة أنها قالت : كل مسكر حرام . - (هامش) - (1 / 9) المفتر : ما سبب ارتخاء المفاصل والاعصاب ، كالبيرة من المشروبات الكحولية ، وأنواع المخدرات المختلفة لان المفتر يذهب القوة ويزيل العقل . (1 / 10) ظروف الادم : أوعية الجلد ، وإنما كان النهي عنها في البداية لانها كانت ظروفا للخمر فلما ذهب حب الخمر من أنفسهم وريح الخمر منها صارت أوعية للاستعمال لا تذكر بشئ مما كان فيها ولا أثر فيها لما حرم على المؤمنين (.)

/ 542